مكامن الشفاء في فن المترو

أعادت الشابة المواطنة نوف آل علي تعريف ثقافة البساطة بمفهوم آخر غير ذلك المبسط الذي توارثناه، وذلك من خلال بث روح جديدة في الالتفات إلى استخدام وسيلة النقل عبر مترو دبي، في خطوة تعتبر لافتة للانتباه بالنسبة لشابة ومواطنة تحديداً، في الوقت الذي قد لا يعد استثناء، إلا أنها تعد من بين عدد كبير من الفتيات اللواتي اخترن خوض غمار هذه التجربة واستخدام المترو وسيلة نقل رئيسية مواكبة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» بأن نجعل المترو والمواصلات العامة ثقافة.

وأشارت في ضوء مبادرتها في التنقل، بأن وسائل النقل جزءٌ مهمٌ من عملية التجوّل في إمارة دبي. فهناك الكثير من الأماكن التي تستحق المشاهدة في المدينة بغض النظر عن المدة التي سوف تقضيها هناك، ولكن اختيار النوع الصحيح من وسائل النقل يجعل الكثير من مقاصدها الحكومية وكذلك السياحية في متناول يديك. وشخصياً تجد في الأمر سرعة تختصر عليها الكثير من الوقت ومعاودة الكرّة مرة أخرى عند رجوعها إلى حيث تقطن رغم امتلاكها رخصة القيادة ووجود سائق يعمل لديهم، بإشارتها إلى أن هذه الخطوة ستشكل علامة فارقة في ملامح النقل العام مع انطلاق إكسبو دبي 2020.

وفي ضوء اكتشافي هذه التجربة التي اعتبرتها استثنائية لهذه الشابة، وجدت أن هناك الكثير من الشابات المواطنات اللواتي اخترن المترو وسيلة للذهاب إلى عملهن والرجوع منه إلى مقر إقامتهن وأيضاً للتجول والتنزه في مناطق أخرى من الإمارة في الوقت ذاته.

والمدهش في الأمر أن هؤلاء الشابات أكدن أن هذه الوسيلة حققت لهن غايات كثيرة منها اقتصادية وأيضاً سياحية والأجمل اجتماعية ونفسية، وفي إطار اختصاصي المتعلق في إطار الصحة النفسية، تأكدت لي ضمن دراسة بحثية قرأتها بعنوان «مكامن الشفاء في فن المترو» أنه من الصعب الاختلاف مع حقيقة أن الحافلات والقطارات يمكنها تخفيف الضغط المتمثل في الاضطرار إلى القيادة في كل مكان، مع تعزيز التواصل الاجتماعي، وعندما تنظر بدقة إلى من يتخذ هذه الوسائل أسلوب حياة، فإنها يمكنها «تحصينهم ضد مشاعر العزلة أو الشعور بالوحدة مع الإحساس بالحرية من القيود»، نظراً لأن العديد من الأشخاص يمرّون عبر مرافق النقل اليومي، فيتسنّى لهم التأمل والاطلاع على مكامن جديدة، بل قد تجعلهم يتنفسون أيضاً الهدوء والاسترخاء قليلاً بمجرد وصولهم إلى المواقع المقصودة من خلال الخدمات التي تعزز عوامل المرونة في التنقل وبطريقة آمنة ومتساوية، ففي دول مثل سنغافورة على سبيل المثال يتم استغلال النقل فيها بشكل أساسي وليس اختياري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات