2020 عام دبي

مدينة تسابق الزمن، تتطور في كل ثانية، لديها بنية تحتية الأفضل عالمياً، مركز للمال والأعمال، مطارها حلقة وصل بين الشرق والغرب، وموانئها تدير موانئ الأرض، هي دانة الدنيا، ولؤلؤة الخليج العربي، سميت بمدينة الفرص، فيها مدن للتجارة الحرة، والخدمات اللوجستية، والتسوق، والإعلام، والإنترنت، والطب، والسيليكون، ولديها مدن جامعية، وأخرى لاستشراف المستقبل، هي مدينة ساهمت في تغيير ملامح خريطة الأرض، حرثت البحر، وعمرت الصحراء، فباتت ناطحات سحابها، وجزرها وقنواتها البحرية الصناعية، معالم بارزة، تميز ما صنعه الإنسان الإماراتي على أرض الإمارات، من الفضاء، وهذا ما أكدته وكالة أبحاث «ناسا».

اليوم، هي عاصمة الإعلام العربي، وغداً، ستلتقي على أرضها الحضارات والأمم، ومن خلالها تتواصل العقول، لصنع مستقبل أفضل للبشرية، هي مدينة فاضلة من مدن دولة الإمارات العربية المتحدة؛ إنها مدينة دبي.

مَنْ منا لا يتذكر مساء يوم الأربعاء، الموافق السابع والعشرين من نوفمبر عام 2013، لحظة إعلان فوز دبي باستضافة إكسبو 2020، في العاصمة الفرنسية باريس، نافستها مدن، من روسيا والبرازيل وتركيا، مدن لها تاريخها وحضارتها، ولكن فازت مدينة دبي، وبرقم قياسي من الأصوات، كونها أول مدينة في الشرق الأوسط وقارة أفريقيا وجنوب آسيا؛ تحظى بشرف تنظيم المعرض الأضخم والأعرق عالمياً منذ عام 1851، كل هذا لم يتحقق في تاريخ إكسبو، إلا لمدينة دبي.

مدينة منحت الأمل للعالم في مستقبل أفضل، ثم عكست حضارة وتاريخ أمة، من الخليج إلى المحيط، فأصبحت وجهة واحدة للعالم أجمع، هكذا هي دائماً يقترن اسمها بالنجاح، مدينة لا يوجد في قاموسها كلمة مستحيل، وعندما تعهد رجل الإنجاز، مهندس التنمية، حارث البحر؛ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على «أن تقدم دبي معرضاً سيُخلد في ذاكرة الأمم»، فسموه على ثقة ويقين؛ بأن دولة الإمارات لديها فريق عمل واحد، هو الأكبر والأفضل، طلابه رجال، وموظفوه قادة، وهدفه صناعة الأمل، وصناعة الحياة، وإسعاد الناس، والترحيب بالعالم، من شرقه إلى غربه، ومن شماله إلى جنوبه.

كن على ثقة يا صاحب السمو، العهد سيتحقق بمشيئة الله، ثم بجهود أبنائك وفرق عملك، سنشحذ الهمم، ونوحد الجهود، ونوظف القدرات، ونبذل الغالي والنفيس، من أجل عزة ورفعة وسمعة الوطن، والسمعة أهم مقياس لنجاح المدن والدول، والإمارات ستحتضن الجميع، وعام 2020 في الإمارات، هو عام لدبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات