المستكشف راشد إنجاز عالمي جديد

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا يمكن أن نحقق الإنجازات ونتغلب على جميع التحديات، من دون وجود قيادة ملهمة، تؤمن بكوادرها البشرية، وتتطلع دائماً إلى القمم بهمّة عالية، لا تعترف بالمستحيل، ولا تنظر للمتشائمين والمحبطين، تكرّس وقتها وخبرتها، وجهودها لتحقق المستهدفات، بما يخدم أجندتها الوطنية وطموحها العالي، ويضع مكانة الدولة بين مصاف الدول العالمية والمتقدمة.

ومن الأرض إلى القمر، نجحت الإمارات في إطلاق مهمتها الفضائية الجديدة، وغادر المستكشف القمري «راشد»، في مهمة علمية بحثية، تخدم البشرية، وتؤسس لحقبة جديدة بقطاع الفضاء، وترسخ مكانة الدولة مرجعاً عالمياً في استكشاف علوم الفضاء.
ومنذ ستة عشر عاماً، ومركز محمد بن راشد للفضاء، يتجه نحو سباق التطوير والابتكار بقطاع الفضاء، ويرسخ جهود الدولة في تعزيز القطاع العلمي والمعرفي، فحققت الإمارات نقلة نوعية في هذا المجال المهم، واستثمرت في كوادرها البشرية، وهي في طريقها للتفوق بعلوم الفضاء، والمضي قدماً في مسيرة التنمية العلمية والاقتصادية.

أفرحنا ذلك الإنجاز الفضائي العلمي، وأسعدنا ونحن نشاهد أمس على شاشة تلفزيون دبي، حضور الشيخ محمد بن راشد، وإلى جانبه أنجاله الشيخ حمدان بن محمد والشيخ مكتوم بن محمد والشيخ أحمد بن محمد إلى مقر مركز محمد بن راشد للفضاء في منطقة الخوانيج بدبي، لمتابعة عملية الإطلاق، والاطمئنان على نجاح المهمة، ولتشجيع فرق العمل، فهنيئاً لنا بهذه القيادة على دعمها اللامحدود، فحينما يكون لديك قائد ملهم، يثمّن الجهود، فلزاماً علينا أن نجزل العطاء، جهودكم تذكر فتشكر، وأعمالكم سر نجاحاتنا.

طباعة Email