وما تُخفي صدورهم!

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا يود الإنسان أن يقوم بإعادة فتح ملفات الماضي، لأنّ الضجيج الإعلامي حوله، يحاول إيهامه بأنّ العالم قد تغيّر، وأن سنوات استعباد الشعوب وامتهان قيمة الإنسان، تبعاً للونه أو عِرقه أو دينه قد وَلَّت، ويُحاضر علينا دهاقنة الغرب بذلك ليل نهار، إمّا تصريحاً وإمّا تلميحاً، رغم أننا لم نسمع لهم اعتذاراً لمجازر الإبادة التي فعلها أسلافهم شرقاً وغرباً، والتي دفعت بأحد القساوسة أن يُصدر فتوى، بأن الهنود الحمر لا أرواح لهم لإباحة قتلهم، بل إن قانوناً كان سارياً بالولايات المتحدة حتى عام 1861، كان يمنح جائزة مالية لكل أبيض يأتي بفروة رأس هندي أحمر!

نقول تلك فترة قد ذهبت «ولا تزر وازِرةٌ وِزْرَ أُخرى»، وليس من المنطقي أن يُجرَّم الأحفاد بما ارتكبه الأجداد، فكما يقول مثلنا المحلي «كل شاة تتعلّق بريلها»، ولكن نعلم جميعاً أنّ الظروف الطبيعية والحياة المستقرة، لا تُخرِج حقائق البشر، وإنما يُعرَف الناس وتُكتَشَف معادنهم في الأوقات الصعبة، وعندما «توصل الحلقة البطان»، لذلك، قال معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه ذات يوم: «لا تكرهوا الفتنة، فإنها تُخرِج رؤوس الفِتَن»، والأزمات تظهر معها حقائق الناس دون رتوش أو مساحيق تجميل!

لن أتحدث عن الحرب في أوكرانيا كوقائع ومسببات ومآلات، فالتقارير الإخبارية لا تتوقّف ثانية واحدة، وكل قناة أو منصة إخبارية، لها أهواؤها الخاصة، وخطّها الذي لا يعرف الحياد لتغطية الأخبار، وما يهمنا جميعاً، أن تتوقّف تلك الحرب، لأن من يتضرّر بها هم الأبرياء، الذين يعيش بعضهم تحت القصف، وآخرون منهم قد أُجبروا على الهروب من بلادهم إلى دول الجوار، ومهما عِشت في دِعة في بلد آخر، فلا يمكن أن يُعوضك أبداً عن وطنك، فحتى نسمة الهواء في الوطن، ألذ وأنعم وألطف!

ما سأتوقف عنده، وما لفت انتباهي وانتباه غيري -حتى من الغربيين أنفسهم - في هذه الحرب أو في تداعياتها، هو الانكشاف القميء للوجه العنصري لكثير من إعلاميي الغرب، والذين أزعجونا بالعدالة والمساواة، وأطنبوا ليل نهار في حديثهم عن الإنسانية، لنصحو مع هذه الحرب، ونتعرّف إلى من يستحق الشفقة والمساعدة والتقدير، وبين من لا يستحق أن يُلتَفَت له، ولا مانع من أن تسحبه الحروب العبثية على نيرانها، وأن يوقَف كلاجئ هو وآلافٍ مؤلفة مثله، على الحواجز الشائكة على الحدود لأشهر طويلة، ليكونوا لُقمة سائغة لنهش البرد والجوع من جهة، إنْ بقوا، أو هدفاً سهلاً لرصاص القناصة، إنْ عادوا أدراجهم!

في خمسة أيام، تم استقبال كل النازحين الأوكرانيين تقريباً، وتعالت أصوات الكثير من المراسلين الميدانيين لوسائل الإعلام الغربية والمحللين على الشاشات، لتتباكى على الوضع في أوكرانيا، وكيف أنّ من يتم قصفهم هم «شُقْر الشَعر» مثلنا، و«زُرق العيون» مثلنا أيضاً، وبأنّ ما يحدث لا يحدث في دول متخلفة «اعتادت» ويلات الحرب، كسوريا وأفغانستان وليبيا، ولكن لدولة أوروبية و«متمدنة»، ولا يحمل لاجئوها تاريخاً «غامضاً»، أو تكون لهم انتماءات إرهابية!

بالتأكيد، هم يقصدون أن الدول العربية والإسلامية، لا يجوز أن تُقارن بالدول الأوروبية، وأن العِرْق الأبيض، لا بد أن يُعامل بطريقة استثنائية، وألا يُسمَح بقصفه، كما يقصف الأفغان، ولا يُهجَّر مواطنوه، كالسوريين، ويتركون على الحدود، أو يمتهنون بأسوأ أشكال المِهَن، ويُزَجّون في كانتونات ومخيمات لا يصلح أكثرها لإيواء القطط، وتتعالى الأصوات من الساسة أو اللاهثين وراء أصوات الناخبين بين الفينة والأخرى، للتحذير من خطر هؤلاء اللاجئين على إحداث تغيير ديموغرافي أو ديني كبير في أوروبا الشقراء والمسيحية!

إنّ ما رأيناه وسمعناه في الأيام الأخيرة، يُبيّن بجلاء، أنّ دماء الأجداد تجري بحماس في عروق الأحفاد، إلا من رحم الله تعالى، وإنّ مجرد رؤية سريعة لما يحدث على الحدود البولندية، وكيف يُدْفَع أصحاب البشرة السمراء للخلف، ويمنعون من العبور، بينما يمر الشقر سريعاً، لدليل على أنّ الغرب لن يتقبّل يوماً أن يوضَع أبناؤه بذات مرتبة بقية البشر، وإن من يصم شعوباً بأنّها ذات تاريخ غامض، وتحمل نزعات إرهابية، ليُبرِّر لنفسه عنصريته البغيضة، لَيَحْمِل في صدره الكثير مما لم يقل بعد، ومَن ما زال نائماً، ولا يفهم ما تحويه الكلمات، لن نستغرب دفاعه البليد عن سقطات «خواجاته»، ويكفينا قوله تعالى: «قد بدت البغضاء مِن أفواههم، وما تُخفي صدورهم أكبر».

 

* كاتب إماراتي

طباعة Email