00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

ترسيخ ثقافة التميز

ت + ت - الحجم الطبيعي

يرسّخ إكسبو 2020 دبي قصة نجاح الإمارات، حيث بات العالم بأسره شاهداً على أن هذا الحدث الاستثنائي شكل علامة فارقة في تاريخ المعارض، عبر النجاح بتسخير الإمكانيات لتحفيز العقول، لإيجاد الحلول للتحديات بتوظيف الابتكار وتوفير منصات ملهمة ومحفزة على الإبداع، بهدف خلق مستقبل أفضل للبشرية، فالإمارات أصبحت تشكل نموذجاً يحتذى به في المثابرة والكفاءة والجاهزية.

منجزات إكسبو 2020 دبي خلال 100 يوم تتحدث عن نفسها، وهي أبلغ من كل الكلمات، ولم يتحقق ذلك بين ليلة وضحاها، لكنه خلاصة مسيرة عملٍ مضنٍ ومجهود وعطاء يمتد لسنوات.

إذ نجح في خلق طرق تواصل أكثر فعالية والسعي لتحقيق الاستدامة لا كشعار نظري بل كمنهج عملي عبر اتخاذ الخطوات الفعلية للمضي قدماً لأن العبرة بالأفعال وليس فقط بالأقوال.

إن ما تحقق من مكاسب للدولة وللعالم في إكسبو طوال 100 يوم يشكل مجرد البداية، حيث تعد الدولة بمفاجآت في باقي الأيام من خلال تبني حلول قابلة للتطبيق لمواجهة جميع التحديات العالمية، فقد نجح هذا الحدث العالمي عبر الفعاليات الملهمة والأحداث الكبرى في تأسيس صداقات جديدة بين دول العالم، وأصبح العالم أكثر إنسانية، إذ شكل منصة لسماع كل الانشغالات، ولا تزال أمام العالم فرصة من خلال باقي أيام هذا الحدث للعمل معاً والبحث عن حلول من شأنها تغيير مجرى التاريخ عبر طريقة سرد مبتكرة، واستقطاب فرصٍ ومساعٍ جديدة، ولا شك أنه يداً بيد تستطيع كل الدول مواجهة قضايا الحاضر والاستعداد للمستقبل بمعالجة القضايا الجوهرية التي باتت تهدد الأجيال القادمة.

إكسبو دبي هو التزام بالمحافظة على ثقافة التميز وتحقيق الريادة في شتى مجالات العمل.

حيث تم توفير منصات ملهمة ومحفزة على الإبداع، بهدف تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة، فالعالم يحتاج للإلهام والأمل، وهذا الحدث العالمي أحدث فارقاً كبيراً في حياة العالم، وسيكون له أثر لا يضاهى، في إنعاش الاقتصادات المنهكة.

طباعة Email