00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

الاستنارة السياسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يسأل البعض، لماذا 200 دولة، تمثل كل قارات العالم، شجعت ودعمت استضافة دبي والإمارات لـ«إكسبو 2020 دبي» كونها أول وجهة في المنطقة العربية والشرق الأوسط؟ الإجابة ببساطة أن الإمارات مختلفة، ولديها قيادة تتمتع «بالاستنارة السياسية»، التي ترى «التحديات» بمثابة «فرص»، وتستطيع أن تحول أعتى التحديات إلى فرص حقيقية، يستفيد منها شعب الإمارات وشعوب العالم، وخير دليل على هذا أن القيادة الإماراتية التي سجلت أفضل تعامل في العالم مع جائحة «كورونا» أخذت على عاتقها التجهيز لـ«إكسبو 2020 دبي»، رغم ما فرضته الجائحة على العالم من تحديات منذ مارس 2020، وها هو الافتتاح الأسطوري، والإبهار غير المسبوق من دبي للعالم، ليؤكد مرة جديدة أن قرار القيادة الإماراتية بافتتاح «إكسبو 2020» في هذا التوقيت كان قراراً شجاعاً، ويعبر عن رؤية مبدعة وواقعية، تقوم على استقراء مفردات الواقع وآفاق المستقبل، وهو ما جعل الإمارات محور اهتمام العالم.

وتؤكد رؤية القيادة الإماراتية الممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة من زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات، أن الدولة تسير على الدرب والطريق نفسه، الذي وضعه المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، هذا الطريق الذي يقوم على استصحاب قيم العلم والتكنولوجيا في صياغة المستقبل، واستنهاض الهمم والعزائم، والبحث عن الحلول، ولا يعترف بالعوائق والمعطلات، وهو ما يجعلنا أمام فصل جديد من «بنات أفكار» القيادة الإماراتية، يضاف إلى كتب وعلوم «بناء الأمم».

طباعة Email