العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات والسعودية علاقات استثنائية وشراكة نموذجية

    تعتبر الروابط التاريخية الوثيقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية نموذجاً فريداً قائماً على أسس وثوابت راسخة في الأخوة والعادات والتقاليد المشتركة الضاربة في جذور التاريخ تعززها روابط الدم والإرث والمصير المشترك ومبادئ حسن الجوار والموروث الثقافي والتاريخي.

    وكان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخوه الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود، رحمه الله، قد أرسيا دعائم تلك الروابط والعلاقات الراسخة والتي تميزت بخصوصيتها ومتانتها عبر التاريخ، واستمرت وشائج التلاحم والتعاضد الأخوي بين البلدين الشقيقين بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

    وتعد الرؤية المشتركة وتطابق وجهات النظر في قضايا المنطقة والعالم والتعاون المستمر بين البلدين الشقيقين في مواجهة التحديات وأهمها التصدي للتطرف والإرهاب والقوى والأطراف الداعمة له، ومواجهة التدخلات الخارجية في دول المنطقة ضمانة قوية للأمن القومي الخليجي والعربي وأسهمت في دعم استقرار المنطقة والعالم.

    وشهدت العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية خلال السنوات الماضية نقلة نوعية انتقلت من مفهوم التعامل الثنائي إلى الشراكة الاستراتيجية الكاملة في جميع المجالات عبرت عنها مخرجات مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي واستراتيجية العزم وتحالف البلدين في عاصفة الحزم الذي سطر ملحمة بطولية بميادين الشرف والتضحية والفداء امتزجت فيها دماء الأبطال السعوديين والإماراتيين دعماً للشرعية في اليمن والضرب بيد من حديد على أيدي الإرهاب والتطرف.

    ويعد إنشاء مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي نموذجاً استثنائياً للتعاون الإقليمي والعربي بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ويمثل أعلى درجات التعاون الإستراتيجي بينهما ومعززاً للتكامل السياسي والاقتصادي والتنموي والبشري مواكباً لمتطلبات العصر وتحدياته من خلال إطلاق المبادرات المشتركة التي تحقق مصالح البلدين وتعزز قوتهما، ومن أهم المبادرات التي أطلقتها اللجنة التنفيذية المنبثقة عن المجلس: إنشاء منصة مشتركة تتيح للشركات السعودية والإماراتية المسجلة في المنصات المعتمدة من قبل الدولتين الاستفادة من المشتريات الحكومية المخفضة، إطلاق التمرين المشترك لاختبار منظومة أمن الإمدادات في القطاعات الرئيسية في البلدين أثناء الأزمات والكوارث، إطلاق العملة الافتراضية الرقمية التجريبية الموحدة اعتماداً على تقنية البلوك تشين، إطلاق برنامج الوعي المالي للصغار ما بين 7 سنوات إلى 18 سنة والذي يهدف إلى رفع كفاءة الوعي المالي وتعزيز مفاهيم الادخار.

    وفي اليوم الوطني الـ91 نزف خالص التهاني والتبريكات إلى قيادة المملكة وحكومتها الرشيدة وإلى الشعب السعودي الشقيق راجين المولى عز وجل أن يديم على المملكة عزها ورفعتها وازدهارها وأن ينعم عليها بالأمن والرخاء.

    طباعة Email