«مسبار الأمل» و«تيانوين - 1».. لا مستحيل

نجح «مسبار الأمل» في الوصول إلى مدار المريخ في 9 فبراير، فأود أن أتقدم بأحر التهاني إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها، والمقيمين على أرضها، نيابة عن القنصلية العامة الصينية في دبي، وجميع المواطنين الصينيين والشركات الصينية في دبي والإمارات.

لقد أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية تصل إلى المريخ، الأمر الذي يمثل اختراقاً تاريخياً في مجال الفضاء، ومساهمة كبيرة في تطوير صناعة وعلوم الفضاء العالمية. وأود الإشارة هنا إلى أن «مسبار الأمل» سيلتقي مع المسبار الصيني «تيانوين - 1» في مدار المريخ، ليتألق النجمان معاً في الفضاء الخارجي.

ومما يعلق في الذاكرة، مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «الأحلام العظيمة لا حدود لها»، وبفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ودعمهم القوي لعلوم الفضاء، تواصل الإمارات المضي في تحقيق الإنجازات وقهر المستحيل، ووصلت بنجاح إلى أعلى مستويات من التكنولوجيا العالمية، وأصبحت نموذجاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط.

ويصادف هذا العام، الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني وبداية «الخطة الخمسية الرابعة عشرة» للصين، ويتزامن ذلك مع احتفال الإمارات بمرور خمسين عاماً على تأسيسها والاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، وتنظيم «إكسبو 2020 دبي» في أكتوبر المقبل، ما يحفّز بلدينا على المزيد من تعزيز التعاون.

يواجه التعاون الودي بين الصين والإمارات فرصاً تاريخية جديدة، حيث يولي الجانبان أهمية كبيرة لتطوير تكنولوجيا الفضاء، ما يوفر فرصة مواتية لتعميق التعاون الثنائي في هذا المجال، وإن الجانب الصيني على استعداد للعمل مع الجانب الإماراتي، لتعزيز التعاون المستمر في مجال الطيران والفضاء، من أجل دفع وتطوير الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين الصديقين.

بمناسبة رأس السنة الصينية الجديدة، باسم القنصلية العامة الصينية في دبي، نهنئ جميع المواطنين الصينيين في الإمارات بهذه المناسبة، وأود أن أعبّر عن التهنئة والتبريكات لشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بالإنجاز الجديد بوصول المسبار إلى مدار المريخ وإرساله أولى الصور للكوكب الأحمر، وأثق بأن الصين والإمارات ستتغلبان على الوباء، وستكونان معاً يداً بيد لتحويل الأزمات إلى فرص، وفتح طريق جديد نحو المستقبل. لنتكاتف سوياً لقيادة التنمية وتنشيط الاقتصاد في حقبة ما بعد الجائحة.

* القنصل العام الصيني في دبي

طباعة Email