بايدن وحلف «الناتو»

أكثر الملفات الشائكة التي تنتظر الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، هو ملف حلف الشمال الأطلسي «الناتو»، فكثير من دول الحلف، وخاصة الجناح الغربي، الذي يضم دولاً مثل فرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وغيرها، تنتظر من بايدن سياسة تخلو من الضغوط التي مارسها الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، لكي ترفع دول الحلف نسبة إنفاقها العسكري إلى 2 في المئة من ناتجها القومي، فترامب كان يطالب دول الحلف، وخاصة الدول الغنية، بأن تزيد من إنفاقها على الدفاع لمواجهة روسيا، كما أنه شكك في قدرات الحلف، عندما وصفه بأنه «عفا عليه الزمن».

الثابت أن خبرة بايدن في مجلس الشيوخ، والتي بدأت منذ عام 1972، ورئاسته لفترات طويلة للجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس، ومسؤولياته عن الملفات الخارجية في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، يجعله يستطيع إعادة الوحدة من جديد لحلف «الناتو»، من خلال رسم «خريطة طريق» جديدة، لتجنب الأخطاء التي وقع فيها الحلف خلال السنوات الـ 20 الأخيرة، خاصة تراجع الحلف أمام التفوق الروسي شرق أوروبا، نووياً وتقليدياً، في عهد جورج بوش الابن وأوباما.

لكن بايدن سيواجه مشاكل أكثر تعقيداً في الحلف، وستشكل تحدياً كبيراً لإدارته، خاصة ما يتعلق بنقل 9500 جندي أمريكي خارج ألمانيا، فالأوساط الألمانية، تتوقع من بايدن التراجع عن هذه الخطوة، بينما برنامج بايدن والديمقراطيين، ليس واضحاً في هذا الملف.

كما أن بايدن، الذي بنى حملته الانتخابية في الملف الخارجي، على فكرة التدخل الروسي في انتخابات عام 2016، تنتظره مواجهة روسيا في اتفاقية منع نشر الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى في أوروبا، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة وروسيا في شهر أغسطس الماضي، وعندما يدخل بايدن البيت الأبيض، يوم 20 يناير المقبل، سيكون أمامه شهر واحد، لتجديد اتفاقية «ستارت 3»، أو الانسحاب منها.

لكن أكثر المشاكل التي تنتظر الرئيس المنتخب، في حلف «الناتو»، تتعلق برؤية أعضاء الحلف أنفسهم لمستقبل الحلف، فهناك من يقول إن أوروبا تحتاج لـ «جيش أوروبي موحد»، مثل فرنسا، بينما تتمسك دول مثل رومانيا وبلغاريا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا والمجر، بالمظلة الأوروبية، ناهيك عن الشرخ الكبير الذي وقع في الحلف، بسبب الصراع التركي مع كل من فرنسا واليونان، وإصرار الرئيس التركي رجب أردوغان، على تفعيل منظومة الدفاع الصاروخية الروسية «إس 400».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات