00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خطوات الطمأنينة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ينقل الفيروز أبادي في كتابه «البُلغة في تراجم أئمة النحو واللغة» في ترجمة الإمام أبي الحسن علي بن جابر اللخمي الإشبيلي أنّه توفي سنة 646 هـ لـمّا دخل الروم (القشتاليون) إشبيلية صلحاً بنحو من ثمانية أيام، فهَالَهُ نُطْق نواقيس الكنائس وخَرْس أذان الجوامع والمساجد، فما زال يتأسّف ويضطرب إلى أن قضى نحبه حُزناً وكمداً عليه رحمة الله!

ما أكثر نِعَم الله علينا التي لا ننتبه لها كثيراً، ولا نعرف قيمتها إلا حين افتقادها، فلا يعرف قَدْر العافية إلا المريض، ولا اللقمة إلا الجائع، ولا الأمن إلا الـمُرَوَّع، ولا يفتقد الطمأنينة إلا من حُرِم الخُطى للمساجد، ولا سكينة الروح إلا من غاب عن سمعه همهمات المصلين بالقرآن واللهج بالدعاء في السجود، هي أمور لا يشتريها مال ولا تباع بكل كنوز الدنيا، لكنها للأسف هي من الأمور التي أخذناها «على المضمون» فلم نُقَدِّرها حق قدرها حتى فُجِعْنا بغيابها طيلة الشهور الثلاثة التي خنق فيها فيروس كورونا الدنيا وأجبرها على الانكفاء على نفسها وإغلاق كل شيء تقريباً، لم يكن هناك من شيء أكثر وجعاً مِن إغلاق المساجد وتعليق الجُمَع، ولا نزال نذكر مقاطع الفيديو التي حملت بكاء الكثير من المؤذنين في المملكة العربية السعودية وهم ينطقون «صَلّوا في رِحالكم»، ولا نكاد ننسى تلك الغُصّة التي ألجمتنا ونحن نرى صحن الحرم المكي الشريف خالياً من الطائفين والراكعين والساجدين، ولم نَعُد نجرؤ على النظر تجاه مساجد الأحياء التي ألفناها فما نرى إلا أبواباً مُغلقة وصمتاً حزيناً يجترّ الموت للنفوس اجتراراً !

غَبَطنا إخوتنا في فلسطين ونحن نراهم يهرعون سراعاً، رجالاً ونساءً، كباراً وصِغاراً بعد فتح الصلاة في المسجد الأقصى المبارَك ويتساقطون على أعتابه سُجّداً من الفرح وقلنا في قرارة أنفسنا «عقبالنا»، ثُم فُتحت مساجد المملكة وتسمّرنا أمام شاشة التلفاز لنرى نقل الصلوات في المسجد النبوي الشريف، فنضيع بين دمعة فرح وتنهيدة اشتياق وغُصّة افتقاد، تتقطّع قلوبنا ونحن نسمع الشيخ الحذيفي يقرأ بتلاوته العذبة: «الحمد لله رب العالمين» فتصغر كل لذّات الدنيا أمام تلك اللحظات النورانية الربّانية، وتهمس كل ذرّات أجسادنا: «عقبالنا» !

كانت القلوب قبل الآذان تنتظر وقت الإحاطة الإعلامية كل يوم أملاً في سماع بشارة فتح المساجد، والتي أتت بعد استكمال كل الاشتراطات الوقائية لروّادها، وما أكثر الذين لم يناموا تلك الليلة حتى لا تفوتهم صلاة الفجر بعد طول غياب، لم يكن يؤلم القلب شيء مثل جملة «صلّوا في بيوتكم» فذهبت وبعون الله للأبد، كانت الخُطى تتسارع لأول صلاة وفي البال حديث النبي صلى الله عليه وسلّم: «بَشِّر المشّائين في الظُلَم إلى المساجد، بالنور التام يوم القيامة»، هو سعيٌ لمرضاة الله، سيرٌ لنيل رحمته، طلبٌ لهدايته وتوفيقه، توسّلٌ بأن لا تعود أيام فراق بيوت الله أبداً.

أصبحت لصلاة الجماعة بالمسجد لذّة لم نكن نعرفها سابقاً، فقيمة الشيء لا تُعرَف إلا بفقدانه، كما قال الإمام ابن حزم القرطبي: «إنّ العبد ليتعلَّمُ في ساعاتِ البلاء ما لا يتعلّمه في سنوات العافية»، لم يَعُد هناك مَن يتأخر ويأتي على آخر ركعةٍ في الصلاة، لم يَعُد هناك مَن يتثاقل عن صلاة الفجر أبداً، ولا تكاد تسمع بعد كل صلاة إلا حمد الله بوجوه يعلو جباهها البِشْر، وبطمأنينة تشعر بها في سلامهم لبعض «من بعيد»، الطمأنينة التي جعلت التابعي سعيد بن المسيّب لا تفوته تكبيرة الإحرام والصف الأول بالمسجد مدة أربعين سنة !

المسجد سكينة ونورانية وقُرْب من الله تعالى وتعلّق به، ألم يقل نبينا الكريم من السبعة الذين يُظلّهم الله في ظلّه يوم لا ظِل إلا ظِلّه: «ورجلٌ قلبه مُعلَّقٌ بالمساجد»، فكأنّ جسده من يخرج فقط، أمّا القلب فيبقى هنا في بحارٍ من النور والطمأنينة والسلام الداخلي الذي لا تستطيع مجاراته خُطب جويل أوستين أو محاضرات انتوني روبنز، هي سَجدةٌ فقط كفيلة بأن تعيد لملمة ما تناثر من الروح وبعثرة ما تراكم من الهموم !

طباعة Email