«كورونا» والنظام المعرفي العربي

لقد فرض النظام المعرفي على العالم فيما قبل كورونا أولويات كان أهمها تحديث المنظومة التعليمية بما تحتويه من مناهج تعليمية ومناهج تدريس ونظم معرفية، وقد قامت العديد من دول العالم الأول بتحديث منظومتها التعليمية، لولا أن الدول العربية قد التفتت إلى جوانب أخرى لا علاقة لها بالنظام المعرفي وجوهره، ومن ذلك الاهتمام بالجوانب التقنية.

حيث سعت إلى تطوير الوسائل دون أدنى اهتمام يذكر بالغايات، فظلت المناهج التعليمية كما هي منذ حوالي عشرين عاماً ولم يطلها أي عملية تحديث لمواكبة متطلبات النظام المعرفي وعصر المعرفة، وانصرف الاهتمام إلى تنمية وسائل التعليم وشكلياته كتحديث أماكن التعليم واستحداث أدوات جديدة للتعليم بما في ذلك شكل المدارس الخاصة والتعليم الأهلي.

وعلى صعيد التكنولوجيا حدث الأمر ذاته فكان التسابق نحو استحداث وسائل وأدوات تكنولوجية لا ترقى إلى المستويات العالمية لوسائل التكنولوجيا وأدوات الذكاء الاصطناعي ولكنها مع ذلك أرادت إلا أن تخوض تجربة الاهتمام بالقشور والسطحيات وإفلات اللب والعمق والغايات فكان اهتمامها هو استحداث برامج خاصة وسيرفرات شبكات أنترنت عربية.

ولم يكن في هذا ما يعيب لكن المعيب حقاً هو تجاهل الغاية من وسائل التكنولوجيا وهي خدمة العملية البحثية العلمية وتطوير منظومة البحث العلمي في العالم وتمكين الباحثين، أما الوسائل فهناك شركات عالمية حقيقية متخصصة في هذا السياق لها دور واحد أنشئت من أجله، وهو يتجاوز بكثير المعارف العربية في هذا الجانب إلى حد بعيد لغاية هي خدمة البحث العلمي جوهر النظام المعرفي ورأسماله.

ولقد نجد حديثاً عن ذلك الاهتمام باستحداث الوسائل والأدوات التكنولوجية عربياً في تقارير ومقالات صادرة عن البنك الدولي لكن أليست العلاقة بين الوسيلة والغاية هي علاقة حيوية لا تنفصل عن بعضها مع استثناء بسيط قد يغير من شكل المعادلة وهو أن الوسيلة يمكن استبدالها وتغييرها لكن الغاية فيستحيل معها ذلك، وأن الوسيلة لا قيمة لها بدون غاية في حين أن الغاية تبقى مهمة في وجودها وتحقيقها حتى لو انعدمت الوسيلة أو تبدلت أو ضعفت.

إن البحث عن موقع البحث العلمي العربي في الجملة الخبرية للنظام المعرفي لا يختلف عن البحث عن القُبّعة في دنيا العمائم ولعل ما يؤكد هذا هو ما يواجهه العالم اليوم من معركة تجاه فيروس كورونا الذي يكتسح الشرق والغرب بلا تفريق بين عالم وجاهل ولنا أن نتساءل أين تلك الفلتات العلمية العربية التي كانت الأوساط الاجتماعية تروج لها ووسائل لإعلام دائماً تتباهى بوجودها في الغرب ولطالما سمعنا أحاديث عن بطولاتها في المعامل والمختبرات العلمية الغربية؟

والحديث عن مرحلة Covid-19 يقودنا إلى فهم أفضل لما كنا فيه ورغم ذلك مازالت الاهتمامات لم تتغير حتى في هذا التوقيت الحرج، فعربياً يتجه الاهتمام وينصرف نحو الوسائل والأدوات في هذه المعركة مع هذا الفيروس دون الاهتمام بالغايات المرجوة من وراء استخدام تلك الوسائل فينصب اهتمام الإعلام ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي على رصد حالات الإصابات والوفاة والبحث عما وراء هذا الفيروس من أسباب لكن الاهتمام بسبل وطرق الوقاية ومحاولة إيجاد بدائل حيوية للمواجهة تناسب خصوصيات كل مجتمع فقليلة بل ونادرة جداً وهو ذات المأزق الذي مررنا به أثناء تعاطينا مع متطلبات النظام المعرفي.

إن ما تقودنا الأيام والحوادث المتتالية إلى فهمه هو أن الزمن سيتغير وسنعيش بعد كورونا عصراً جديداً لما بعد النظام المعرفي لكن المتغيرات ستكون سريعة والموجة ستكون أكثر جموحاً على مواكبتها وركوبها، وإن لم نتعلم من التاريخ وأخطائنا السابقة فمن ذا سيعلمنا!

ولعل ما يجب استيعابه هو درس ما قبل فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» ليس فقط لفهم ما بعد «كوفيد 19» بل ولفهم مرحلة «كوفيد 19» أيضاً، ومن ذلك أننا نعيش فعالية لم نتعلم كيف نعيشها، وأننا سنعيش فعالية تالية لم نتعلم أيضا كيف نعيشها، وأن علينا أن نصحو من غفلة الانبهار بالوسيلة، والاستيقاظ من أجل تحقيق الغاية، حتى لا نكون عالة على الأمم، ولا حجر عثرة في طريق التقدم البشري. وللحديث بقية.

* خبيرة اقتصاد المعرفة

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات