خاف الله في أهلك!

عندما اجتاح العالم القديم عام 749هـ ما عُرِفَ بالطاعون الأسود وفتك بالبشر بطريقة غير مسبوقة، لدرجة أن مدينة مالقا الأندلسية كان يموت بها بسببه كل يوم قرابة الألف إنسان، واستمر بها أشهراً، ما دفع بالوزير لسان الدين بن الخطيب الغرناطي أن يؤلِّف كتاباً أسماه «مِقْنَعة السائل عن المرض الهائل»، ذكر به خطر هذا المرض وكيف يأتي وكيف يُحتَرَز منه، والمقنعة هي القناع الذي يغطى به الوجه، وكأنّ ما يجري الآن مرّ بمَن قبلنا، الغريب أيضاً أن المؤرخ أبو جعفر بن خاتمة يذكر أنّ ذاك الوباء بدأ في بلاد الصين ثم انتشر!أخبار انتشار وباء «كورونا» أو «COVID 19» لا تسر إطلاقاً، فالبشر يواجهون كارثة صحية هم سبب تفشّيها وازدياد خطرها، فأعداد المصابين المؤكدة جاوزت الربع مليون إنسان وهم يزدادون بشكل متسارع للأسف، والوفيات جاوزت العشرة آلاف وهي بزيادة كذلك، وإذ نجحت الصين في كبح جماح المرض، ومر اليومان الأخيران دون إصابات جديدة، فإن إيطاليا والتي يقل عدد سكانها عن الصين بعشرين مرة قد تجاوزت الوفيات بها وفيات الصين، وفقدت السيطرة تماماً على احتواء الوباء، الذي أصاب أكثر من 42 ألف إنسان، ويزداد بشكل جنوني، ينافسها في هذا الانهيار إسبانيا وألمانيا وإيران والولايات المتحدة وفرنسا !البشر هم السبب ببساطة، فقد أصبحوا «عبيداً» لعاداتهم الاجتماعية التي لا يستطيعون الفكاك منها أو على الأقل «لَجْمها» لفترة من الزمن حتى تمر العاصفة، وذهبت كل أوهام الثقافة والوعي والنضج الفكري أدراج الرياح عند أول اختبار حقيقي للإنسانية، إذْ أظهرت هذه الأزمة كثيراً من الناس لا مبالين، مستهترين، أنانيين، لا يهمهم إن تسبّبوا في كوارث لبلادهم وأهاليهم!

سن شوبينغ نائب رئيس الصليب الأحمر الصيني، والذي نجح مع رفاقه في ترويض فيروس «كورونا» في مدينة ووهان الصينية، والذي فوق ذلك يُساعد إيطاليا حالياً في التصدي للفيروس، يؤكد أنّ الوضع في مقاطعة لومبارديا وفي مدينة ميلان تحديداً غير كافٍ لمواجهة الفيروس، فالمواصلات العامة ما زالت تعمل، والناس ما زالوا يتسكعون في الجوار، والحفلات في الفنادق ومآدب العشاء الجماعية في الأحياء لا تتوقف، يقول إنه: «لا بد من الصرامة وأنْ تُوقَف جميع الأنشطة الاقتصادية ويُمْنَع الناس من التحرك» كما صنعوا في ووهان، يعيدها من جديد: «لا بد أن يبقى كل شخص في منزله!».

من جهته أصدر حاكم ولاية كاليفورنيا غافن نيوسوم أمراً لكل قاطني الولاية والبالغين قرابة 40 مليون إنسان بلزوم منازلهم، بعد أن بلغت الإصابات المؤكدة 900 حالة والوفيات 19 حالة، وأضاف أنّ قرابة 25.5 مليون إنسان من سكان الولاية سيصابون بالفيروس خلال الأسابيع الثمانية المقبلة، أما ايزابيل دياز أيوسو عمدة مدريد فقالت: إن 80% من سكان العاصمة سيصابون بالفيروس لأن الإسبان كجيرانهم الإيطاليين شعب اجتماعي لا يستطيع التخلي عن تجمعات الأمسيات الشعبية الصاخبة، المحزن هنا أن دياز نفسها تبيّن أنّها مصابة به، على طرف ثالث من القارة العجوز تظهر قصة مبكية عن لندن التي يزيد سكانها على الملايين التسعة، حيث يصف حالها تقرير CNN بأنها ببساطة «أرفف متاجر خالية من الأطعمة وحانات مليئة بالناس!».

البعض لدينا في دولة الإمارات ما زال يسابق الدنيا بإعادة إرسال رسائل الواتساب المحذّرة والتي تُطالب بلزوم البيوت وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، حتى تظنّه أن من شِدّة حرصه يسكن في قبو المنزل حتى لا يرى أحداً أو يراه أحد، ثم تصاب بالصدمة عندما تعلم بأنه يتسكع في الأماكن العامة كما كان في الأيام الخوالي، ويجلس بالساعات في المقهى المعتاد وكأنّ لديه «صك حماية» من الوباء يجعله يتصرف بهذه الطريقة اللامسؤولة، والبعض ربما يظن الفيروس «حضري» ولن يقترب من البدو، لذلك ما زالت التجمعات في عِزَب الحلال قائمة دون اكتراث لتوجيهات الدولة!

أعلم بأنّ الوضع يصعب استيعابه، وما اعتاده الإنسان كونه جدولاً يومياً لا يستطيع التخلص منه أو تعديله بسهولة، ولكن تذكّر أنّك بخروجك غير المبرر وارتيادك أماكن التجمعات لا تحمل خيوط المرض أو ربما شبح الموت لنفسك ولكن أنت «تُقامِر» لا تُغامِر فقط بحياة أفراد عائلتك، فسوالف المباريات مع «الربع» ليس بأهم عن حياة أُمّك، وكوب الكابتشينو داخل المقهى لن ينفعك إن عرضت حياة طفلك للخطر، و«الزمط» في العزبة أنّ بنت صوغان أفضل من بنت هملول لن يُبعِد حُرقة قلبك إن تسببت بفقدان فرد من عائلتك أو أكثر!

لا تحدثني عن الثقة بالله وأنت تستهتر، ولا تأخذ بالأسباب ولا تتأسى بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، ولا تُصدِّع رأسي بالوطنية وأنت تخرج رغم توجيه ولاة الأمر بلزوم المنازل مؤقتاً، ولا تكلمني عن العقل والثقافة وأنت تضع حياتك وحياة عائلتك على محك الموت من أجل جلسة «مغفّي» آخر أو من أجل قدح قهوة، إن لم تكترث بسلامتك فاكترث بسلامة من تعود إليهم وهم آمنون، فتقلب أمنهم خوفاً، اِلْزَمْ بيتك و«خاف الله في أهلك»!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات