أهلاً بكم في قلب العالم

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قبل أيام ساحة الوصل التي ستكون القلب النابض لموقع إكسبو 2020 دبي.

ساحة الوصل ستكون قبة التواصل بين العقول، وأروقتها ستشهد الكثير من الفعاليات لنقل تجربة دولة وشعب الإمارات إلى العالم؛ فأهلاً بكم في قلب العالم؛ دبي دانة الدنيا، أهلاً بكم في التجمع الأكبر لتواصل العقول، وصنع المستقبل.

إكسبو دبي فرصة حقيقية لننقل تجربتنا الإماراتية الاستثنائية إلى العالم، وهذه المهمة ليست مهمة مقتصرة على إدارة إكسبو أو الجهات الحكومية المعنية بهذا الأمر.

بل هي مهمة وطنية تستوجب منا جميعاً أن نقف خلفها وندعمها ونحث أولادنا لأن يكونوا جزءاً منها، سواء بالانخراط بالبرامج الوطنية للمتطوعين أو بالبرامج المعنية بتوظيف شبابنا ليكونوا جزءاً من هذا الحدث العالمي، وتمثيل دولتنا خير تمثيل أمام العالم.

نحن نستقبل العالم في إكسبو دبي ليس فقط لعرض أفضل التجارب العلمية والابتكارات التكنولوجية، إنما سنعرض لهم أيضاً أحدث ما وصلت إليه الشخصية الإماراتية من الرقي والتسلح بالعلم؛ هذه الشخصية القادرة على صناعة مستقبلها والمشاركة في صناعة مستقبل العالم، وكتابة إنجازاتها في أنصع سطور التاريخ الحديث.

يتجهز العالم لإرسال رسائلهم والزج بأفضل من يمثلهم ليكونوا سفراء لدولهم في إكسبو دبي، فدول تختار رواد فضائها، ودول تختار أبرز إعلامييها، ودول تختار أفضل مخترعيها، ودول تختار أبرز رجال الأعمال لديها، والهدف واحد: أن يبرزوا دولهم وحضاراتهم ومنجزاتهم في أهم حدث عالمي.

وهذا حق مشروع لهم، ونحن في الإمارات نستقبل حضارات العالم ونحاول التقارب فيما بينها لما يعود بالنفع على البشرية بأكملها، وهذه رسالتنا الأساسية في توجهاتنا وتوجهات قياداتنا، والحمد لله أننا في الإمارات لدينا جميع عناصر القوة ولدينا الكثير من الخيارات لنختار من يمثلنا في هذا الحدث العالمي.

نحن في الإمارات لدينا خير قيادة في العالم، قيادةٌ تؤمن بأن تمكين الإنسان هو السبيل لبلوغ القمم، وقد نجحوا في مساعيهم، وها هو الإماراتي تتاح له الفرصة بأن يستقبل العالم على أرضه ويعرّفهم بإنجازاته.

ولدينا في الإمارات أول رائد فضاء عربي يصل لمحطة الفضاء الدولية، وهذا الإنجاز غير المسبوق سيكون له مكانة في إكسبو، لنعرّف العالم بأهدافنا كقوة عالمية في غزو الفضاء والخوض في علومه وتجاربه.

العديد من الإماراتيين رجال أعمالٍ بارزين وعالميين في تنوّع تجارتهم وأعمالهم ووصولها للعالمية.

وهذا الأمر يُعد ركيزةً أساسيةً في الارتكاز على رجال أعمالنا لأن يكونوا جزءاً من الحدث العالمي، سواء بفتح فرص للاستثمار العالمي، أو بالتشجيع والتعريف على فرص الاستثمار داخل دولتنا، وأيضاً بفتح شراكات عالمية تعود بالنفع على وطننا وشعبنا.

من نقاط القوة التي نمتلكها في الإمارات، أن دولتنا أصبحت مركزاً عالمياً للإنتاج المعرفي والثقافي، وأصبحت أغلب المؤلفات العربية والعالمية تخرج من على أرضنا، أو تسهم بنيتنا التحتية المتخصصة بالثقافة واحتضانها ودعمها عاملاً أساسياً لخروج العديد من المؤلفات إلى العالم، وهذا سيجعل تجربتنا في إكسبو تجربةً مثيرةً محفوفةً بالثقافة والفنون بجميع أنواعها ومجالاتها، وسنترك بصمةً مهمةً في هذا الجانب.

تجربة الإمارات في عالم السياحة تجربةٌ رائدةٌ عالمياً، فهي الدولة التي حوّلت رمال الصحراء لحباتٍ من ذهب، وحوّلت لؤلؤ البحر الذي كان مصدر عيش أجدادنا إلى لؤلؤٍ على اليابسة متمثلٍ بأفضل الأبنية والوجهات السياحية التي يقصدها العالم وينبهر بجمالها، وإكسبو دبي سيكون محطة تاريخية للتأكيد على ريادة دولتنا في هذا القطاع المهم عالمياً، والذي ننافس فيه بقوة كبيرة.

أهلاً بكم في قلب الحضارة؛ أهلاً بكم في عاصمة المستقبل؛ أهلاً بكم في دبي، أهلاً بزوارنا من جميع أقطار العالم؛ أهلاً بكم في دولة التسامح والتعايش؛ ونعدكم أن نقدم لكم تجربة استثنائية ستتواصل فيها العقول وسيصنع من خلالها المستقبل.

* كاتب وإعلامي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات