قصاصات الجريدة

عندما تأذت ممالك الصين من هجمات قبائل شيونغنو الشمالية قرر إمبراطورها بناء سورٍ عظيم يفصل بين بلاده وسهول تلك القبائل الهمجية في قرابة عام 250 ق م، وتوالى مدّ السور بتعاقب الحكام والملوك حتى بلغ طوله القديم في حقبة أسرة مينغ الملكية 6700 كيلومتر، شارك في بنائه أكثر من 300 ألف إنسان، وفي الواقع لم يكن مجرد سور بل كان مشروعاً دفاعياً متكاملاً به الأسوار العالية وأبراج المراقبة وثكنات الجنود ومنصات الإنذار والممرات الاستراتيجية ويُرابط فيه حوالي مليون جندي!

المضحك المبكي في أمر السور ليس أكذوبة أنّه يمكن رؤيته من الفضاء ولا أنّه بُني لصد هجمات المغول لكونه ببساطة بُني قبل وجودهم بثمانية قرون كاملة، ولكن المضحك أنّ ذلك السور لم يوقف الهجمات التي تم إنشاؤه لصدّها، بل تم اختراقه بثلاث غزوات مدمرة، والسبب ببساطة أنّ الغُزاة لم يحتاجوا إلا لعملاتٍ ذهبية قليلة لرشوة الحُرّاس للسماح لهم بالعبور من البوابات!

انشغل الصينيون ببناء الجدران ورصف الحجارة وتعلية الأسوار، وأنفقوا الثروات الباهظة لجعل تلك الجدران صلدةً وعصيّة على من يُناطحها أو يحاول تسلّقها، لكنهم نسوا بناء الإنسان وحسن اختياره، فلم يَحْتَج العدو إلا لنقودٍ يسيرة لكي يشتري الضمير الهش لأولئك الحرّاس وينشر الخراب والدمار مرّاتٍ ومرّات!

لا يستقيم الظلّ والعود أعوج كما يُقال، ولن يهتدي الـمُرْتَحِل إنْ كان دليله أجهل من الجهل نفسه، ولن يتماسك كيان بشري كَبُرَ حجمه أم صَغُر إن كان به عناصر مؤذية تسحب ذلك الكيان للخلف وتعمل على تمزيقه بدلاً مِن شَدّ لُحْمَتِه، وما لم يبادر الإنسان إلى «فَلْتَرَة» ما أمامه ومَن أمامه ليعرف من يرفعه ومن لا يزيده إلا تراجعاً وإلا فإن كل جهوده ستذهب أدراج الرياح، لأنه مهما أشعل من نار كان هناك من يُطفئها ومهما بَذَر من محصول فهناك من يعيث به فساداً!

من بديهيات الحياة التي فُطِر البشر عليها أن كل هدفٍ يحتاج لتخطيط ثم تنفيذ، لكنّ التخطيط الجيد دون أدواتٍ سليمة تقوم بتنفيذه لن يؤتي ثماره، فالبشر أصناف وقدرات وبعضهم تدفعه الأهواء الشخصية، فالجيد فقط والمحب للكيان وسليم النيّة هو من سيكون عوناً فعّالاً لتنفيذ المطلوب وصولاً لغايات الكيان وأهدافه، لكن العناصر المغلوطة أو معدومة القدرة أو سيئّة النيّة لا تعدو أن تكون نفايات لا بد من إبعادها من الطريق حتى لا تؤذي الآخرين !

النفايات هي هي في كل جوانب الحياة، فالنباتات الضارة لابد أن تُزال من الحقل إنْ كانت النية بموسم حصاد وفير، والحشرات والهوام لا بد من التخلّص منها من أجل بيئةٍ صحية، وكذلك البشر الضّارون لا بد مِن إبعادهم عن الطريق حتى لا يؤثرون سلباً على غيرهم ممن يعمل، وليس القصد حرمانهم من الفرص، ولكن إنْ أهدروا جميع ما أُتيح لهم فلا يستحقون أن يأخذوا نصيب غيرهم مِن الـمُجدّين، فالزمن لن يقف لك حتى يفهم من لا يريد الفهم، والزمن لن يبني لك في أُخريات عُمره ضمير من لم تقم أنت أو أسرتك ببنائه جيداً منذ الصغر.

«الفَلْتَرَة» أو التمحيص أمرٌ مهم لتعرف ما هي الأدوات التي تستطيع أن تنهض بك وتساعدك لجعل غَدِكَ أجمل من حاضرك، فالسييء لن يُغيّر سوءه المديح الكاذب، والرديء لن تخفي رداءته في عين كل عاقل، والأمر الأكثر أهمية هنا أن ترك السييء أو منحه المزيد من الفرص سيعود بأثر نفسي شديد السلبية على الآخرين وتفتح عليهم أبواب تساؤلات كان الأولى ألا تظهر أصلاً.

لو اهتم الصينيون ببناء الإنسان لما احتاجوا إلى بناء سور أصلاً لكي يرد عدوان قبائل متناثرة، ولو نبذوا «النفايات» بعيداً ولم يأتمنوا على حياتهم حراساً «رِخَاصاً» لَمَا مرّ الغُزاة آمنين من بواباتهم، هي عُملة من وجهين، الأول يستلزم الاجتهاد في بناء الفرد منذ نعومة أظفاره على الخير، والآخر يتطلب تنقية الأرض من كل فردٍ سييء لا يضيف لها إلا الشر.

نشر الكاتب البرازيلي باولو كويلو قصة قصيرة في ذات السياق مفادها أنّ أباً كان يحاول أن يقرأ الجريدة، ولكن ابنه الصغير لم يكف عن مضايقته ومقاطعته، وحين تَعِبَ الأب من ابنه قام بقطع ورقة في الصحيفة كانت تحوي على خريطة العالم ومزّقها إلى قطعٍ صغيرة وقدّمها لابنه وطلب منه إعادة تجميع الخريطة ثم عاد لقراءة جريدته، ظانّاً أنّ الطفل سيبقى مشغولاً بقية اليوم بتجميع الصورة الممزقة، إلا أنه لم تمر خمس عشرة دقيقة حتى عاد الابن إليه وقد أعاد ترتيب الخريطة! هنا بادره الأب المذهول متسائلاً: «هل كانت أمك تعلمك الجغرافيا؟!)، فرد الطفل قائلاً:»لا، ولكن كانت هناك صورة لإنسان على الوجه الآخر من الورقة، وعندما أعدت بناء الإنسان، أعدت بناء العالم) !

 

 

طباعة Email