العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استحقاقات 2020 عالمياً

    تحدثنا في الأسبوع الماضي عن استحقاقات 2020 عربياً وإقليمياً. وسنتناول هذا الأسبوع استحقاقات 2020 عالمياً.

    وأول هذه الاستحقاقات، محاكمة الرئيس الأمريكي في مجلس الشيوخ. ولا يتوقع أحد أن المجلس الذي يسيطر عليه أغلبية جمهورية سيقوم بإدانة الرئيس وعزله. وقد صرح زعيم الأغلبية الجمهورية أنه ينسق مع البيت الأبيض مسألة المحاكمة التي ستجرى في الأيام أو الأشهر المقبلة.

    هناك استحقاق مهم آخر في الشأن الأمريكي وله تداعيات عالمية في 2020، وهي الانتخابات الأمريكية. ففي هذا العام ستتم الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأمريكية. ويترقب الكثير فيما إذا سيعاد انتخاب الرئيس دونالد ترامب أم أنه سيخسر لمنافسه الديمقراطي.

    وينقسم الكثير حول إعادة انتخاب الرئيس الخلافي والذي ملأ الدنيا بعرضها وطولها بتصريحات عبر تغريدات أقل ما يقال عنها إنها تجلب الدهشة والغرابة. وعلى المنوال نفسه ينتظر الكثير انتخابات الكونغرس وإذا ما ستنتج عنها أغلبية لأحد الحزبين أم أن الحكومة المقبلة بشقيها التنفيذي والتشريعي ستكون منقسمة كما هو الحال الآن.

    ومن المؤكد أن حالة الاستقطاب لن تخف بغض النظر عن أي من الحزبين سينتصر.

    هناك استحقاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو البريكسيت. ونظراً إلى انتخاب بوريس جونسون فإن هذا الاستحقاق سيتحقق في 2020. ولا ندري ماذا سيكون مصير بريطانيا ووضعها الاقتصادي إذا ما تم فعلاً خروج نهائي لبريطانيا. والمنتظر أن خروج بريطانيا دون اتفاق قد يكون له عواقب غير محمودة لكلا الطرفين.

    وهناك استحقاق الوضع النووي في شبه القارة الكورية. فرغم محاولة واشنطن للتقرب من كوريا الشمالية لإقناعها بالتخلي عن أسلحتها النووية، إلا أن الرئيس كم جونغ أون مصر على الحفاظ على هذه الأسلحة كتأمين لبقاء النظام الشيوعي. ويتوقع اجتماع مقبل في 2020 بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي أن يناقش بجدية موضوع الأسلحة النووية.

    فالرئيس ترامب يخشى التلاعب به من قبل بيونغ يانغ لاستغلال الاجتماعات وتحقيق مكتسبات دبلوماسية وسياسية واقتصادية دون تقديم تنازلات. ويتوق ترامب إلى تحقيق انتصار في السياسة الخارجية والتي عجز عن تحقيقها طوال السنين الماضية، خاصة إنه مقبل على انتخابات.

    وفي آسيا أيضاً فإن استحقاق قانون الجنسية الجديد في الهند سيبرز ملامحه في 2020. وقد أقر المجلس الأدنى للبرلمان الهندي (لوك سابها) قانوناً يعد تمييزياً ضد الأقلية المسلمة، إذ منح القانون الجديد برعاية الحزب الحاكم بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي الأقليات غير المسلمة التي تتعرض للاضطهاد حق اللجوء والحصول على الجنسية الهندية.

    ويتعرض هذا القانون الجديد إلى انتقادات شديدة بسبب مخالفته الدستور العلماني. وقد اعترض على هذا القانون المجحف في حق المسلمين جماعات مسلمة وعلمانية عدة. ولايزال القانون معلقاً في مجلس الشيوخ الهندي (راجيا سابها). وسنرى إذا ما سيقر القانون ويوافق عليه الرئيس الهندي ليصبح قانوناً نافذاً.

    وهناك قمة العشرين والتي ستجمع أكبر عشرين اقتصاداً لدول العالم في المملكة العربية السعودية. ويكتسب هذا الاجتماع أهميته كونه يعقد في المملكة العربية السعودية لأول مرة.

    وأن السعودية تهيئ للتحول الاقتصادي الكبير من اقتصاد ريعي المعتمد على النفط إلى اقتصاد متنوع يشمل جذب الاستثمارات الخارجية، والسياحة والتصنيع، والاقتصاد الرقمي. ويعقد الاجتماع تحت عنوان عريض «تحقيق الفرص للقرن الواحد وعشرين للجميع». وسيناقش المؤتمر قضايا اقتصادية تواجه العالم.

    وفي المجال الاقتصادي والتجاري هناك تخوف من استمرار الحرب التجارية بين قطبي الاقتصاد العالمي، الولايات المتحدة والصين، في 2020. وهناك توجس من أن الحرب التجارية ستؤدي إلى بطء أداء الاقتصاد العالمي، والذي سيكون له نتائج وخيمة على كثير من دول العالم.

    ويشير تقرير للمجلس الأطلنطي إلى خطورة حالة من الركود الاقتصادي في الصين والولايات المتحدة وأوروبا إلى أزمة تفوق الأزمة المالية في 2008.

    وأخيراً، الحدث الرياضي الكبير الذي يتوقعه الجميع بشغف هو بطولة كرة القدم الأوروبية 2020، والذي سيعقد هذه المرة في مدن أوروبية عدة بدلاً عن استضافة دولة واحدة للبطولة، كما جرت العادة، احتفاء بالذكرى الستين للبطولة. وتعتبر هذه البطولة لكرة القدم أهم بطولة بعد كأس العالم لكرة القدم.

    هذه بعض الاستحقاقات المتوقعة لعام 2020. وكل عام والعالم بأمن وسلام.

     

     

    طباعة Email