الخجل من الفضيلة!

مما تعلمناه منذ نعومة أظفارنا، أنّ الله تعالى خلق البشر لإعمار الأرض، وأنّ التمايز الذي حدث بينهم كشعوب مختلفة وقبائل متباينة، كان مدعاة للتواصل والتعارف والتكامل، ومنذ بدء الخليقة، ومشعل الحضارة ينتقل من كفٍ إلى كفٍ أخرى، وهي سُنّة ربانية لا تتغيّر، فالأقوى والأكثر جاهزية والأشد تمسكاً بعقيدة تجمع حولها أنصارها بقيّم صلبة، هي من يقود الرَكْب، فإذا ما أصاب قيمها وأخلاقها العَطَب، انحلّت تدريجياً، وانفرطت كما تنفرط حبّات السُّبْحة إذا انقطع خيطها!

لا خلاف أنّ الغرب يقود ركب الحضارة منذ قرابة القرون الخمسة، حينما أسقطت المدافع اللومباردية لفرديناند وإيزابيلا غرناطة بني الأحمر، ولا نختلف أيضاً أن التقدم التقني والمعرفي الذي حدث في العقود الأخيرة، لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية الطويل، هذا التقدم المادي الكبير، أصبح موازياً لانحدار أخلاقي كبير، جعل الشُقَّة تتزايد بين الدول الغنية والفقيرة، فكميات الطعام الزائدة التي تُرمى في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها سنوياً، تكفي لإطعام الثمانمئة مليون جائع في الدول البائسة، لكن لا أحد يهتم، لأنّ الرأسمالية، والتي تسمّيها الكاتبة الكندية الشهيرة نعومي كلاين بـ «رأسمالية الكوارث»، تقوم على تعزيز قيمة الفردانية Individualism، حيث يكون الفرد ورغباته هو مركز الاهتمام الوحيد، لذا، لم يكن مستغرباً أن نسمع صوتاً حكيماً ينطق بما يدور في خَلَد الكثيرين من عقلاء الغرب، ولكنهم لا يجرؤون على طرحه بهذه الصراحة، إذ يقول الفيلسوف الفرنسي المعاصر موريس بيلي: «إنّ العالَم يقتفي أثر الغرب، والغرب يهيم بلا وجهة»!

هو بالتأكيد لا يقصد أنّ «التَوَهان» في ما يتعلق بالمنجزات المادية من تقنية ومنتجات استهلاكية ومخترعات وأبحاث ومكتشفات، ولكنه يقصد المنحى الأخلاقي ومنظومة القيم التي تمزّقت أرديتها، حتى لم تَعُد تَسْتُر شيئاً أو كادت، هناك مدنية متوهجة، ومعها بشرية محبطة، زيادة في الاختراعات، وزيادة تقابلها في معدلات الجرائم بكل أنواعها، تقنيات جعلت الحياة كأسهل ما يكون، وبموازاتها نِسَب انتحار عالية، واستهلاك متزايد على عقاقير محاربة الاكتئاب، والجري خلف دورات وكتب مساعدة الذات، والتي دعت أحد أشهر كتابهم، وهو ستيف ساليرنولكي، أن يؤلف كتاباً عنوانه «كيف جعلت حركة مساعدة الذات أمريكا دون مساعدة» How the Self-Help Movement Made America Helpless

هذا السقوط الأخلاقي الذي يُعاني منه الغرب، ويُحذّر منه كبار مفكريه، يريد البعض فرضه على مجتمعاتنا بطريقة محمومة، ما يمكن ملاحظته بالتأكيد، أنّ هناك ضغوطاً لا يُعرَف مصدرها، تكاد تجتاح كل المنصات الحديثة التي يتواصل فيها الناس، حماسها في الغالب لتدعيم ما تقوله عن «الحرية الشخصية»، وربما أكثر ما لاكته ألسنة عرّابيها، هي جملة «دعوا الخلقَ للخالِق»، والتي غالباً لا تُقال إلا لتمرير فعل أو قول يُصادم دين وأعراف المجتمع السوي، ومحاولة إسقاط قيمة الفضيلة!

العجيب في فعل «ربعنا» هؤلاء، أنّ الفضيلة والدعوة لها أصبحت مزعجة لهم، والدعوة لمكارم الأخلاق وإعلاء شأن الحياء، مما يجعل الإنسان مناكفاً للحضارة ومتعارضاً مع المدنية، وعندما يضع أحدهم فيديو لطفل يحاول قراءة القرآن، أو صورة طفلة ترتدي الحجاب، تثور ثائرتهم، ويتباكون على «قتل براءة» هؤلاء الأطفال، وزرع «العُقَد» فيهم مبكراً، بينما تجدهم ينشرون مبتهجين فيديوهات أخرى لطفلة بنفس السن ترقص، وبلباس شبه عارٍ، يحاكي لبس مغنية شهيرة، فأي مقياس مقلوب أصبح لدى البعض؟ وأين قاعدة «دعوا الخلق للخالق» للحالة الأولى؟.

المريب في الموضوع وتوقيته، هو المنعطف الكبير الذي حدث في الإعلام المرئي، فقنوات مثل نتفلكس وأشباهها، جعلت أحد مرتكزات تنافسيتها مع القنوات التقليدية في تكثيف المشاهد الإباحية في غالبية ما تطرحه من مسلسلات، وأصبح إقحام المشاهد الساخنة، وإدخال عناصر لتمثيل المثليين من الأمور «الطبيعية»، والتي يراد للجميع أن يراها بذات الطريقة، وهي بالتأكيد ليست محاكاة للواقع كما يقولون، ولكنها محاولة عنيفة لتحطيم الفضيلة والمنظومة الأخلاقية، وأعراف المجتمعات المحافِظة، بالطبع نجح هذا الإعلام الغربي والمتغرّبون خلفه من بني جلدتنا، في جعل صفة «المحافِظة» رديفاً للتخلف والانغلاق ورفض الحضارة!

إنّ إسقاط القيم والأخلاق الفاضلة، ليس سُلّماً للحضارة، ولكنه مزلق للسقوط الإنساني بكل تفاصيله، وليت من يستشيط غضباً عندما يرى ظاهرة مجتمعية ذات تأصيل إسلامي أو أخلاقي، ويعلو صوته بأننا لن نتطوّر ما دمنا نفعل هذه الأمور، ويفور دمّه عندما نذكر دليلها من القرآن أو السنّة، ليته يهدأ، لكي يعلم أنه لا تلازم إطلاقاً بين المدنية والدين السليم والأخلاق السامية والفطرة السوية.

ليست المدنية من تجعل كهنة الانفلات يحاربون الفضيلة، ولكنها البهيمية والشهوانية المسعورة، فلا علاقة بين خلع الملابس وبين اختراع جهاز ينفع البشرية، ولا رابط بين مهاجمة الدين وحدوده، وبين اكتشاف الثقوب السوداء في الكون، ولا تلازم بين الحطّ من قدر الإمام البخاري والسنة النبوية، وبين هندسة الجينوم أو الفيزياء الكمية، إنّ الحقيقة المرّة تقول إنّ المتعرّين والداعين للعري، لا يبحثون عن «الاكتشافات» العلمية، ولكن يبحثون عما يريدون أن «يتكشّف» لهم!

إنّ الأمة التي تفقد عقيدتها، وتتنازل عن قيمها وأخلاقها، وتُصدّق ترهات المنفلتين مِن كل شيء، لن يمر وقت طويل حتى تجد نفسها في وضع بائس، فلا هي أدركت ركب الدول المتحضرة صواحب الاختراعات والاكتشافات المتقدّمة، ولا هي بقيت طاهرة الثوب، تقف على أرضٍ صلبة من «حضارة الأخلاق»، فهي تبعت الغرب كالبقية، والغرب يهيم دون وجهة، لكنّ الفارق أنّها تتبعه، وقد أضاعت طوعاً أغلى ما تملك!

طباعة Email