ما لا تشتريه كل أموال الدنيا

يقول رجل الأعمال الشهير وارين بافيت: «يحتاج بناء سمعة جيدة إلى عشرين عاماً من الجُهد، بينما يستغرق هدمها خمس دقائق فقط»، هذه الحقيقة الصعبة إنْ أيقنّا بها فعلاً فإنّها ستلزمنا بالنظر لكل الأمور بطريقة مختلفة، وتجعلنا نَزِن كل أقوالنا بميزان حساس للغاية، فليس كل ما يُكسَر يمكن أن يُجبَر!

الدول كيانٌ حي وليست مجرد رقعة جغرافية، فلها هوية مستقلة ولها مسار نمو تحاول اقتفاءه ولديها خط انحدار تسعى جاهدة لتجنّبه، وهي بين هذا وهذا تمور بها جهود الأعداد الغفيرة من أبنائها لرفع أسهمها بين دول العالم، وكلما كانت الهمم عالية وسقف الطموحات لا تحدّه إلا السماء كلما استغرق ذلك الأمر وقتاً أطول، واستلزم جهوداً بدنية وذهنية مضنية للغاية، وكلما مضت تلك الدولة في طريق النجاح كلما أصبحت خطواتها محسوبة واختياراتها شديدة الضيق حتى لا تَزِل بها قَدَم أو يعرقل تقدّمها خيارٌ غير سليم!

هذا الكيان الحي يعكس نجاحاته ومدى قبوله بين بقية العالم سُمعته وكيف ينظر له الآخرون، فالسمعة هي الواجهة وهي الرسالة التي تصل للآخرين عنك، إنْ كنت دولة متحضرة أم لا، متقبّلة للمختلِف عنها أم منغلقة على نفسها، ذات مجتمع ودود منفتح أم خلاف ذلك، مقصد للباحثين عن تحقيق أحلامهم أم مكاناً يبتعد عنه أصحاب الأفكار اللامعة، ثقافة مجتمعية تعكس ثراء ماضيها ونقاء منظومتها الأخلاقية أم نقيض ذلك مما لا يجعلها مُدرَجة على قائمة من يريد الترحال والتعرّف على شعوب الدنيا الأخرى.

حتى نكون دقيقين أكثر هنا فإنّ السُّمعة ليست عنصراً قائماً بذاته، بل هي تابعة لأمرٍ آخر هو من يحدد شكلها وطبيعتها، ذلك الأمر هو أنماط السلوك لذلك المجتمع أو تلك الدولة، فالسلوكيات هي الشجرة، والسمعة هي الظلال، فإنْ كانت خضراء مثمرة أظلّت القريب واطمأن لها البعيد، وإنْ كانت عكس ذلك تجنّب قُربها الجميع!

السمعة الطيبة للدول ثروة لا تقدّر بثمن، هي أهم من ثراء البلد بالمعادن والنفط والأحجار الكريمة والغابات الغنية والممرات البحرية الحيوية، فكثيرة تلك الدول التي تملك موارد طبيعية هائلة لكن يتجنّبها المستثمر ويتحاشاها السائح وتنظر لها الدول الأخرى نظرة المرتاب، لأنها ببساطة لا تملك سُمعةً حسنة و«طاري طيّب» يجعلها مهوى للأفئدة والأقدام، وربما لم تُتْعِب نفسها لبناء تلك السمعة في جري قياداتها الحثيث لمزيد من الثراء بأي صورة، وربما كان لديها في السابق رصيد جيد من تلك السمعة ولكنها ارتكبت بعض الهفوات القاتلة التي جعلتها تفقد ذلك الرصيد وتعود لنقطة الصفر إنْ لم تكن دونها!

الدول العظيمة لا تقبل المساس بنقاء اسمها، والقيادات الفذة لا ترضى أن تجعل سُمعة بلدانها ميداناً يعبث به البعض بحُسن نيّة أم بخلافها، فالتغاضي يجوز في بعض الأمور لكنه لا يصح إطلاقاً عندما يتعلق الأمر بسمعة البلد، وهو ما أكّد عليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في رسالة الموسم الجديد عندما قال: «سمعة دولة الإمارات ليست مشاعاً لمن يريد زيادة المتابعين»، وأضاف للتذكير بأنّ الحفاظ على الموجود هو احترام ورد جميل ووفاء لمن سَلَمنا الأمانة نقية ناصعة، فلا يجوز لنا أبداً أن نخذله أو أن نكون غير جديرين بحمل تلك الراية التي يستظل بها الكثير ويبتهج لمرآها البعيد قبل القريب، فأكّد سموّه بأنّ: «صورة الإمارات والإماراتي لا بد أن تبقى ناصعة كما بناها وأرادها زايد».

إنّ السمعة الطيبة لا تُشترى بالأموال ولكنها تُؤسَّسُ بتضحيات وحُسن صنيع الرجال، وهي لا تُبنى بالأقوال ولكن بما يراه الآخرون منك من حُسْن أعمالٍ وطيب أفعال، وصاحب الثوب الأبيض لا بد أن يفعل ما يستطيع للإبقاء على نصاعة ثوبه، لأن البقعة السوداء فيها تبدو ظاهرة للجميع حتى لو كانت صغيرة، فمن يحب وطنه حريٌ به أن لا يُقدِم على قول أو فعلٍ قد يعود بالسوء على ذلك الوطن الغالي، وأن نتّقي الخلل قبل الوقوع فيه خير من محاولة الاعتذار عنه أو محاولة إصلاحه بعد أن يفوت الأوان، وكما يقول الأسقف الإنجليزي جوزيف هول: «بالإمكان إصلاح العطب الذي أصاب السمعة، لكن كل الدنيا ستُبقي تركيز أعينها على مكان العطب ذاك دوماً».

* كاتب إماراتي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات