الرد الصيني الناعم على احتجاجات هونغ كونغ

نجحت الصين كثيراً في الاستفادة من هونغ كونغ أو ما اصطلح على تسميتها بـ«الدجاجة التي تبيض ذهباً»، بُعيد استعادتها من بريطانيا في يوليو من عام 1997 بأقل الأكلاف وفق صيغة «بلد واحد ونظامان سياسيان»، خصوصاً أن البريطانيين تركوها جزيرة مزدهرة مالياً واقتصادياً وصناعياً وسياحياً وإدارياً، ناهيك عما أقاموا بها من بنى تحتية متينة.

فيما كانت الصين آنذاك تتلمس طريقها في الصعود والازدهار الاقتصادي من بعد عقود طويلة من الاشتراكية الماوية الكالحة والحكم الدكتاتوري العنيف، غير أن ما فشلت فيه بكين لاحقاً هو تدجين الشعب الهونغكونغي وإخضاعه لأنماط الحكم والتفكير السائدة في أقاليم البر الصيني بدلاً مما اعتاد عليه في ظل الحكم البريطاني. وآية فشلها هي الاحتجاجات والتظاهرات التي ما انفكت هونغ كونغ تشهدها منذ عام 1997 والتي بلغت ذروتها وعنفوانها، بل ارتدت طابعاً عنيفاً غير مسبوق، هذا العام كما هو معروف.

اليوم تحاول الصين، بعدما صارت ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، أن ترد على تمرد الهونغكونغيين، ليس بالأساليب العنيفة التي استخدمتها في قمع احتجاجات مواطنيها في ساحة «تيان إن مين» سنة 1989 وتسببت في تنديد عالمي واسع بها، وإنما بتجريد جزيرتهم المزدهرة من مركزها الريادي الاقتصادي والمالي.

وذلك عبر إيجاد بديل من صنع يدها وطبقاً لمواصفاتها الخاصة وليس من صناعة البريطانيين ونموذجهم الغربي، فطبقاً لخطط صينية نشرت خبرها ــ دون إعطاء تفاصيل وافية ــ صحيفة غلوبال تايمز الصينية المملوكة للدولة، تعتزم بكين تحويل مدينة شيزن (أو شنجن) الجنوبية التابعة إدارياً لإقليم غوانغدونغ المحاذي لهونغ كونغ إلى إحدى أفضل مناطق العالم لجهة التطور والازدهار والقوة الاقتصادية بحلول عام 2025.

ولم تكتف الصحيفة بالإعلان عن هذا المشروع بل أضافت- في ما يشبه تحبيط الهونغكونغيين من مستقبلهم ومستقبل جزيرتهم- أنه بتنفيذ الخطة الصينية المذكورة ستبدو هونغ كونغ متخلفة قياساً بمدينة شيزن، أو بمعنى آخر «إنكم أيها الهونغكونغيين تضيعون الفرص بشغبكم واحتجاجاتكم، وسيتخطاكم الزمن، وستخرجون مما تقومون به خاسرين».

أما عن أسباب اختيار مدينة شينزن الواقعة على نهر اللؤلؤ (مساحتها 2050 كيلو متراً مربعاً ويسكنها 12.5 مليون نسمة وكانت تسمى سابقاً «باو آن») تحديداً كبديل لهونغ كونغ فليس لأنها قريبة وتحد المستعمرة البريطانية السابقة من جهة الجنوب فحسب، وإنما أيضاً لأسباب وعوامل أخرى:

منها أولاً أنها استطاعت خلال العقود الأربعة الماضية، منذ تأسيسها على يد الزعيم الإصلاحي «دينغ هسياو بينغ»، أن تتحول من قرية هادئة لصيادي الأسماك إلى قلعة تكنولوجية وصناعية بفضل تحويلها من قبل الحكومة المركزية في عام 1980 إلى منطقة اقتصادية خاصة يتمتع فيها المستثمرون بامتيازات وإعفاءات كثيرة، فازدهرت بها الأعمال والأنشطة الصناعية والتجارية والتصديرية والإنشاءات العمرانية كثيرا إلى حد إطلاق اسم «نيويورك الصين» و«عاصمة الكمبيوتر» عليها.

ومنها ثانياً أنها خاضعة بإحكام لنظام رقابة إليكترونية صارمة تمنع وصول الأخبار وانتشار المعلومات غير المرغوب فيها من تلك التي تعتبرها بكين مثيرة للفتنة وداعية للإصلاح السياسي أي على نحو ما حدث في هونغ كونغ لجهة المطالبة بالديمقراطية وحرية التعبير والاختيار.

ومنها ثالثاً رغبة النظام الصيني في تحقيق قدر أكبر من الاندماج بين هونغ كونغ ومكاو من جهة وإقليم غوانغدونغ حيث تقع شيزن من جهة أخرى. المراقبون الذين علقوا على الخطة الصينية الهادفة إلى إيجاد بديل لهونغ كونغ اتخذوا من العاملين الأخيرين سبباً للقول إن العملية محكوم عليها بالفشل لأنه لا ازدهار ولا جذب للاستثمارات ورجال المال والأعمال دون مناخ من الحريات الكفيلة بمتابعة الأخبار وتداول المعلومات، وهو ما يحول دونه نظام الرقابة الإلكترونية سالف الذكر.

إلى ذلك قلل المراقبون من احتمالات نجاح هدف الدمج بين المناطق الصينية المشار إليها في ظل أعمال التمرد والاحتجاج الشارعية المتكررة في هونغ كونغ، والتي سوف تجبر السلطات الصينية، لا محالة، على أخذ المزيد من الحيطة والحذر، وبالتالي تشديد إجراءات عبور الحدود من هونغ كونغ إلى أقاليم البر الصيني، وذلك طبقاً لتقرير أمريكي.

* أستاذ العلاقات الدولية المتخصص في الشأن الآسيوي من البحرين

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات