دبي في عيني

أنا لا أعتبر نفسي غريباً على دبي، فقد اعتدت السفر في «رحلة ترانزيت» عبر مطار دبي الدولي عندما عملت في دول إفريقيا، أدركت كواحد من المسافرين الذين يسافرون عبر مطار دبي أن دبي هي مركز عالمي للمسافرين والخدمات اللوجستية.

في عام 2018، قام الرئيس الصيني شي جين بينغ بزيارة رسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي رفعت العلاقات الصينية الإماراتية إلى مستوى جديد، وأصبحت الإمارات ودبي معروفتين لكل أسرة صينية.

وفي يوليو 2019، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة ناجحة إلى الصين، التي عززت تطور العلاقات الثنائية، مما جعل دبي واحدة من أكثر الوجهات المفضلة للسياح الصينيين.

بدأت مهام عملي كقنصل عام في دبي قبل شهرين، وقد تعمقت معرفتي عن الإمارة خلال تلك الفترة.. وفي رأيي دبي لها ثلاث مزايا.

أولاً: دبي مدينة رؤية

حيث ترتكز رؤية الإمارات 2021 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، على 7 محاور: أطفالنا أصحاء، أسرتنا متماسكة، نظام تعليمي رفيع المستوى، مفهوم النمو الأخضر، الغذاء المستدام، المستقبل المزدهر، مكافحة داء السكري، التي سيتم إنجازها في عام 2021 تزامناً مع اليوبيل الذهبي للاتحاد.

ثانياً: دبي مدينة طموح

حققت دبي أعلى الأرقام القياسية، بما في ذلك أعلى برج في العالم «برج خليفة»، وأفخم فندق «برج العرب»، وأكبر مركز للتسوق «دبي مول»، وأفضل سباقات الخيول «كأس دبي العالمي»، حتى الشعار الشخصي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو التحية ثلاثية الأصابع بمعنى الفوز والنصر والحب وهي الفريدة من نوعها في العالم، كما تعد دبي من بين أكثر المدن أماناً في العالم، وتسعى دائماً إلى اتباع أفضل الأنظمة وأعلى المعايير العالمية، ولا يتوقف سعيها في طريق التميز والتفوق.

ثالثاً: دبي مدينة ابتكار

تم إطلاق مؤسسة دبي للمستقبل من قبل حكومة دبي لتشغيل برنامج مسرعات المستقبل، التي تعمل على جذب المواهب من أنحاء العالم وتسهيل ابتكار العلوم والتكنولوجية. وأطلقت دبي أول مركز شرطة ذكي في العالم (SPS).

كما تعتزم إنشاء (هايبر لوب وان) أسرع نظام نقل بين المدن في العالم، وتسعى لدعم تطبيق وتعميم تقنية الجيل الخامس (5G) والطباعة ثلاثية الأبعاد، وتكنولوجيا البلوك تشين BlockChain، ونظام مركبة القيادة الذاتية والذكاء الاصطناعي وكبسولة الهايبرلوب والتاكسي الجوي وغيرها من التكنولوجيا الفائقة الجديدة، بما يجعل دبي في طليعة المدن المبتكرة وتعزز ريادتها باتجاهات عصرية.

تشترك الصين والإمارات في التشابه في مفاهيم التنمية والأهداف السياسية، من حيث إن البلدين يتعلمان من بعضهما ويحققان تقدماً مشتركاً. كانت العديد من المدن الصينية، مثل شنتشن في جنوب الصين، قرية صغيرة تعتمد على صيد الأسماك قبل 40 عاماً، والآن أصبحت «واحة التنمية» مثل دبي لتكون كلتاهما مركزاً مع الحيوية وابتكار العلوم والتكنولوجية والموارد العالمية.

إنني على استعداد للعمل كجسر بين دبي وشنتشن وكذلك المدن الأخرى في الصين، بما يعزز التواصل والتفاهم المتبادلين لتشجيع المزيد من الاستثمار والسياحة والتجارة الصينية في دبي.

كما أود دعوة الشعب الإماراتي لزيارة الصين لمعرفة المزيد عنها ومشاهدة التغيرات الكبيرة التي تحدث في أكبر دولة نامية في العالم، وأثق بأنكم ستحبون الصين وتحتضنونها.

تحدوني الثقة التامة بآفاق التعاون الواسع بين الصين والإمارات وخاصة مع إمارة دبي، وإنني أتطلع إلى المزيد من ثمار صداقتنا وسعادة أكثر لشعوبنا.

* القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات