إيران والتفاوض مع السعودية

في المرة الماضية، عندما اتفقت الحكومة الإيرانية وإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على التفاوض جعلوه سراً، واشترطت طهران إبعاد السعودية ودول أخرى عن المفاوضات، وكان لها ما أرادت. وعندما انفضح السر، وعلم الجميع بالاتفاق عمت صدمة شديدة في دول الخليج، وكذلك إسرائيل.

الآن تبدل الوضع، فطهران هي من تطلب التفاوض مع السعودية والإمارات، وترفض الجلوس على الطاولة مع الحكومة الأمريكية. وزير الخارجية جواد ظريف ردد الدعوة بالتفاوض، قائلاً، «نحن مستعدون إن كان السعوديون مستعدين، وبابنا مفتوح لجيراننا».

الأرجح أن التكتيك التفاوضي الإيراني في مفاوضات فيينا سيتكرر إلا أن طهران ليست في موقف قوة. قد تقدم عروضاً جزئية، التعهد بالانسحاب من سوريا مقابل البقاء في لبنان، والمساومة على مصالحها في العراق وغايتها عملياً السيطرة سياسياً واقتصادياً. هل ستقبل طهران بالانسحاب من المناطق التي زرعت فيها الفوضى، والمناطق التي تسعى للسيطرة عليها، بالتخلي عن المعارضين لجيرانها الخليجيين، وبإلزام المتمردين الحوثيين بالقبول بحل سياسي يرضي السعودية هناك.

وفي مفاوضات إدارة اوباما قبيل توقيع الاتفاق في عام 2015 حاولت طمأنة السعودية والبقية مؤكدة أن نزع السلاح النووي، وهو الهدف الرئيسي، يصب في مصلحتها جميعاً، وان انخراط النظام المتطرف في المجتمع الدولي المتمدن من اجل تطويعه أعظم هدية يمكن أن تحصل عليها دول منطقة الشرق الأوسط. ووجدت التطمينات القبول، وأصدرت هذه الدول بيانات ترحب بالاتفاق الذي وضعت كل الدول الكبرى توقيعها عليه مع الاتحاد الأوروبي. لكن من شقوق البيت الأبيض بدأت تتسرب التفاصيل التي تناقض تصريحات الدول «الخمس زائد واحد». وتبين للجميع أن إيران غلبتهم وكسبت اتفاقاً ينهي العقوبات ولا يحد من تخصيبها اليورانيوم إلا لفترة مؤقتة، وتحصل على نحو مائة وخمسين مليار دولار والتي أنفقتها على عملياتها العسكرية في المنطقة.

جاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وألغي الاتفاق منذ عامين، وطبق عقوبات أكثر شراسة. إيران مصدومة وتدفع ثمناً باهظاً بسبب الحصار الاقتصادي عليها. في هذا الوضع المحرج والمؤذي لها اعتمدت سياسة من خطين، التهديد بإثارة الفوضى في سوق البترول العالمي بتهديد الملاحة البحرية وخطف الناقلات، ومن جانب آخر توجه دعوات للتفاهم مع حكومتي السعودية والإمارات وترفض دعوات ترامب بالتفاوض معه.

واعتقد أن هذه الدول سترفض فكرة التفاوض إلا بتنسيق بينها وإذا أظهرت تبدلاً في العروض الإيرانية تلبي نقاط الاعتراض على الاتفاق السابق، وهي نفسها تفي بالمطالب الأمريكية أيضاً. هل ستقبل طهران بالانسحاب من المناطق التي خلقت فيها الفوضى، والمناطق التي تسعى للسيطرة عليها، في غزة ولبنان وسوريا والعراق واليمن وأفغانستان وغيرها؟ وأن تنهي سياسة أربعين عاماً من نشر الفوضى وتصدير الثورات؟ وأن توقف مشروعها النووي للأغراض العسكرية بشكل دائم؟ تقريباً هذه هي المطالب المشتركة عند كل الدول المعترضة على الاتفاق السابق.

إيران تعتقد أنها باستمالة حكومات المنطقة فرادى بفكرة التفاوض الثنائية، تستطيع إفساد مخطط الحصار المفروض عليها بتفكيكه وإضعاف الموقف الأمريكي. يمكن لإيران أن تمنح كل دولة بعض المطالب الخاصة بها التي تريدها، بالنسبة للسعودية والإمارات التوقف عن دعم الحوثي وإجباره على التصالح، والامتناع عن تهديد ناقلاتها ومصالحها في مياه الخليج.

لكننا نعرف من تاريخ نظام إيران انه ستغدر في أول فرصة، وان أفضل خيار هو التفاوض الجماعي مع قوة كبرى.

وربما تجاوزت الأمور قدرة إيران على المناورة، خاصة مع التحالف الجديد لإقامة شرطة بحرية دولية في مياه الخليج تضمن سلامة الملاحة والمرور عبر مضيق هرمز. سيصبح على إيران أن تحارب العالم عندما ترسل قراصنتها للهجوم على الناقلات، ومع الوقت ستضعف أسلحتها في مواجهة الحصار وسيستمر منعها بيع النفط، وسنراها هي من يطلب التفاوض.

ـــ كاتب سعودي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات