محمد بن راشد.. قاهر المستحيل وملهم الإبداع

شكلت زيارة زميلات لي من دول مجلس التعاون الخليجي إلى دبي، بداية لفكرة هذه المقالة، إذ أبدين إعجابهن بالمدينة بوصفها مدينة المستقبل والأحلام والابتكار والإبداع والسرعة والإنجاز.. لا شك أن دبي تسحرك بجمالها وسرعة تطورها وطيبة أهلها.. زميلاتي تحدثن عن شخصية الملهم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وعن إبداعه وتميزه وكأن سموه في تطويره المدينة يرسم لوحة جميلة في مخيلته، ومن خلال حديثي معهن بدأت فكرة كتابة هذه المقالة ولا سيما جانب الإبداع والتميز والإنجاز وتحدي المستحيل.

الجانب الاقتصادي يعد من مجالات الإبداع والابتكار لدى سموه حيث تطورت مدينة دبي وأصبحت أنموذجاً حياً وعلى أرض الواقع للاقتصاد القوي الناجح، وأصبحت دبي مزاراً لكل دولة تريد أن تتقدم وتبدع في جميع المجالات، وتحتضن الإمارات معرض إكسبو 2020م بمدينة دبي، وكان سموه قال عبارة جميلة وهي أن الإمارات لا تجسد حالة دولة في العالم وإنما هي أقرب لحالة العالم في دولة.

وهذه النظرة الاقتصادية التي جعلت الإمارات مركز جذب اقتصادياً ومركزاً للتنوع الثقافي والعلمي والتقني، ودعم الابتكار والإبداع من خلال رعاية الموهوبين ودعمهم وتدريبهم وتأهيلهم، وذلك من خلال إنشاء اللجنة الوطنية للابتكار، بقوله - رعاه الله - الابتكار هو سبيلنا نحو الأفضل وعليه يجب أن يكون الابتكار سمة أساسية وأداة في كافة جهودنا وأعمالنا من أجل الحفاظ على مكتسبات وطننا، والتي ستساهم مشاريع الإبداع في دعم أبناء الوطن ودعم الاقتصاد الوطني. كما أن سموه كان كرم رواد الأعمال المتميزين في الدولة من خلال منحهم جائزة لإسهامهم تجاه المجتمع.

وفي مجال مشاريع الفضاء كانت توجيهات سموه بتبني مشاريع منظومة الفضاء الإماراتية المتكاملة ودعم أبناء الإمارات في هذا المجال والذي سيفتح باب السبق من بين دول العالم والذي أكد هذا الإبداع بقوله: «أعشق تحطيم حواجز جديدة أمام شعبي، أحب الوصول إلى قمم غير متوقعة، وأؤمن بأن ما يقود الشعوب نحو التطور ليس الوفرة المادية فقط بل الطموح».

وفي مجال سباق الزمن واختصار الوقت، فقد دعم سموه إطلاق القمة الحكومية ودعم مبادرة الحكومة الذكية من أجل توفير الخدمات الحكومية والتسهيل والتيسير على المراجعين عبر تقديم الخدمات الحكومية لهم ومن خلال هواتف وأجهزة المتعاملين وتم تبني جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول. كما دعم سموه مشروع متحف المستقبل والذي يشتمل على مختبرات للابتكار ومتحف للاختراعات المستقبلية وإعداد الدراسات المستقبلية ويهدف إلى أن يكون المتحف بيئة متكاملة لاختيار الأفكار وتمويلها وتسويقها، وقد قال سموه: إن متحف المستقبل سيقدم دورات بحثية متقدمة وسيكون مركزاً للتنبؤ باتجاهات المستقبل في عالمنا وسنستقطب من خلاله أفضل العقول لتطوير مستقبلنا.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كان تم اختياره ضمن أكثر 30 شخصية مؤثرة من أبرز المفكرين والقادة حول العالم من أكثر من 200 دولة، وهذا الإبداع في التأثير أسهم في نقل صورة جميلة ورائعة لدولة الإمارات العربية المتحدة ما عزز ريادة وطني عالمياً.

أما في مجال البعد الإنساني فقد فتح مجلسه لشعبه، إضافة إلى إنسانيته التي شاهدها الجميع أثناء زياراته منازل المواطنين والوقوف على احتياجاتهم، فهو الأب للصغير والأخ للكبير، وقد صاحب شخصيته الإنسانية إنشاء العديد من المراكز والجمعيات التي تهتم بالأعمال الإنسانية.

سموه وثق رحلته مع الإبداع في كتابه رؤيتي، الذي قدم للعالم قصة النجاح والإبداع لمن أراد أن يستلهم النجاح من قصة نجاح دبي، وألف كتاب ومضات من فكر محمد بن راشد، الذي تناول مواضيع في الإدارة والقيادة والتجارب الحياتية. وأصدر كتاب قصتي والذي يعد وثيقة تاريخية لدولة الإمارات والتي تحدث فيه عن 50 قصة في خمسين عاماً، ويعد هذا الكتاب سيرة ذاتية رائعة وحصل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على جائزة الشخصية الثقافية لجائزة الشيخ زايد للكتاب.

وأختم مقالتي بما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصيدته بعنوان «أخوي محمد» عندما وصف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بأبيات منها:

ذاك أخوي محمد اللي يوم قال

كلمته ما تنثني (قول وفعل)

والله انك يوم صكات الحبال

سيف يمنى حدك رهيف النصل

كم للدولة نقل كتفك وشال

أن خلص فرضك تليته بالنفل

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات