لماذا ما زلنا نُعاني؟

عندما هَمَّ الإسكندر المقدوني باقتحام المشرق قال لأستاذه أرسطو: أوصِني في أعواني؟، فأجابه الفيلسوف الحكيم: «انْظُرْ مَن كان له عبيدٌ فأحْسَنَ سياستهم فَوَلِّه الجُند، ومَن كانت له ضيعةٌ فأحْسَنَ تدبيرها فَوَلِّه الخراج»!الـمُحْسِن في تعامله مع الآخرين هو من يستطيع كسب قلوبهم ويجدر به أن يقول فيُستمع له ويأمُر فيؤتَمَر بأمره، والـمُحسِن في إدارة الأمور هو من يستحق أن توكل له المهام الكبيرة لأنه يملك تلك الموهبة التي تجعله قادراً على خلق الفارق بإدارته لشؤونها، هنا لا تكفي السيرة الذاتية المنمّقة، إذ لا يوجد أحد سيذمّ نفسه أو يذكر نواقصه، بل في الغالب العكس ما سيحدث، فترى مديحاً للذات وكأنّك تقرأ سيرة جاك ويلش لتكتشف لاحقاً بأنّه من فئة «عوير وزوير واللي زهدهم الطير»!

أيها السادة، للتذكير فقط فنحن في القرن الحادي والعشرين، ونحن في دولة تحاول جاهدة اللحاق بِرَكْب دول النخبة، وقادتها يضعون نصب أعينهم وطناً قادراً على مقارعة الكبار في مجال العلوم والاختراعات واكتشاف مجاهل الفضاء، ووضعوا لذلك خطة تهدف لاستيطان كوكب المريخ خلال مائة عام، وفي مؤسساتنا المحلي منها والاتحادي الكثير من القادة المبدعين والمسؤولين الذين لا يتوقفون عن أداء المنوط بهم، لجعل ذلك «الحلم الكبير» حقيقة ماثلة للعيان ولهم مِنّا كل الشكر وأمنيات دوام التوفيق، ولكن عندما ننظر لكامل المشهد نرى ما يؤكد ما قاله المتنبي ذات يوم: «إنَّ البعوضة تُدمي مُقلة الأسدِ» !

قمتُ في الأشهر الماضية بإعادة التغريد بمقالات قديمة لي، بعضها يعود لعام 2012، أغلبها كانت عن معضلات ومشاكل تُعاني منها المؤسسات ومَن بها وبعض المقترحات لحلّها، ما فاجأني أنّ تفاعل الناس مع هذه المقالات كان أكبر عن تفاعلهم حين نشرها أول مرة، لكم أن تتخيلوا أنّه بعد سبع سنوات أو ست وما زالت معاناة الموظفين موجودة وبصورة أكبر عمّا كانت، هنا لا أتحدث عن ردود فردية يسيرة ولكنها كثيرة للغاية، وتحمل من الهموم الكثير والمزعج بها تلك النبرة التي توحي لك بأنهم وصلوا لمرحلة اليأس مِن أن تتحسّن الأمور!

الدولة في معترك حامي الوطيس، أشبه ما تكون بسباق فورمولا 1، الأشياء الطفيفة تؤثر بها، ثقبٌ بإطار سيحرف السيارة عن المسار، تأخّر تغييره سيجعلها خلف البقية، خللٌ بمقود أو ناقل الحركة سيجعلها تتأخر كثيراً، لذا لا نحتاج فيلسوفاً ليقول انظروا للجانب الإيجابي وكفاكم سلبية، السلبية الحقيقية هو هذا المنطق الأعوج، والسلبية الحقيقية هي محاولة «بلع» القصور الكبير لبعض المديرين ومَن في حُكمهم وسوء إدارتهم بدلاً من تسليط الضوء على تلك الممارسات السيئة لعلاجها بدلاً مِن أن تكون صداعاً مزمناً نحن في غنى عنه، قَبول الخطأ دون محاولة تصحيح هو خطأ أكبر منه، ومهاجمة من يوجّه لإصلاح الانحرافات المؤثرة هو تسويغ وتسويق لثقافة مؤسسية سيئة لا يجدر أن تكون موجودة لدينا أبداً !

نملك آلافاً مؤلفة من الشباب الموهوب مِن الجنسين، ممّن أنفقت عليهم الدولة ميزانيات هائلة وصبرت سنين طويلة على تعليمهم وتأهيلهم ليكونوا «صانعي الفارق» لمستقبلها، كثيرٌ من هؤلاء ما زالوا يعانون من ظروف عمل غير مشجعة وثقافات مؤسسية محاربة للإبداع والتجديد، وتنكتم أصواتهم تحت «تفرعن» بعض المديرين الذين يُفسِدون «وهم يحسبون أنهم يُحسنون صُنعا»، الموهوب إذا انطفأت حماسته لن تشتعل مرة أخرى، أرجوكم، لا تتركوهم تحت رحمة من لا يرى أبعد من نفسه ولا همّ له سوى كرسيه!

 

 

طباعة Email