الفساد مشكلة إندونيسيا المزمنة

من أهم المشاكل التي تعاني منها إندونيسيا، وتعيق تقدمها، وتمنع لحاقها بجاراتها الآسيويات الناهضات ــ مثل ماليزيا وسنغافورة وتايلاند ــ هو الفساد المستشري في مفاصلها، منذ عهد رئيسها الأسبق الديكتاتور سوهارتو، الذي حكم هذه البلاد على مدى ثلاثة عقود متواصلة، بذر خلالها بذرة الفساد، وسقى شجرتها، إلى أن أينعت وتمددت نحو كافة مؤسسات البلاد، بما فيها مؤسسات الجيش والشرطة والمخابرات والقضاء.

ولعل ما يؤكد سطوة الفساد وعلو كعب رموزه، أن الوكالة المستقلة للتحقيق في أوجه الفساد والكسب غير المشروع، المعروف اختصاراً بـ KPK، الذي تم تأسيسه في عام 2003، والذي يترأسه حالياً شخص نزيه، هو «نوفل باسويدان»، المنحدر من أصول عربية حضرمية، لا يزال عاجزاً عن أداء مهامه كما يجب، بدليل ما صرح باسويدان به لوسائل الإعلام الأجنبية، حينما قال: «لم يحدث حتى الآن ما يخفف من حدة الفساد فعلياً».

ملقياً اللوم على تدخل الساسة المتنفذين في عمله من جهة، ومن جهة أخرى، فشل الحكومة في تقديم دعم قوي لجهازه، الذي يعتبر من أكثر الأجهزة شعبية في البلاد، طبقاً لاستطلاعات الرأي، مضيفاً أن أفضل وسيلة لحماية جهازه وجعله متمكناً من الاستمرارية والبقاء، هو وضع تشريعات رادعة ضد من يتدخلون في عمله أو يهددونه.

وبطبيعة الحال، فإن وجود هذا الرجل على رأس الجهاز المذكور، أثار غيرة وحسد الكثيرين من زملائه السابقين في الشرطة، وفي نفس الوقت، أثار مخاوفهم ومخاوف جملة من الساسة السابقين الفاسدين، من أن يعمد الرجل إلى فتح تحقيقات في فسادهم.

ولهذه الأسباب مجتمعة، صار للرجل أعداء كثر يتربصون به. فقد تعرض رجال جهازه لخمس محاولات اغتيال فاشلة، بل تعرض هو نفسه للانتقام عدة مرات، كان آخرها العام الماضي، حينما ألقى رجلان يمتطيان دراجة نارية، كمية من حمض الهيدوكلوريك الكاوي على وجهه، وهو في طريق عودته إلى منزله، بعد أدائه لصلاة الفجر يوم 11 أبريل 2017، فأصيب بالعمى في عينه اليسرى، مع تأثر عينه اليمنى بإصابات تعالج منها لاحقاً في مشفى بسنغافورة.

صحيح أن باسويدان (42 عاماً)، عقيد الشرطة المتقاعد، والوزير السابق للتربية والتعليم، وابن عم حاكم جاكرتا «أنس باسويدان»، لم يتهم أحداً بعينه بمحاولة اغتياله، إلا أن أصابع الاتهام تشير إلى جماعات مرتبطة بمن فتح ملفات فسادهم، وخصوصاً أولئك الذين عملوا لسنوات طويلة ضمن جوقة الرئيس الأسبق، الجنرال سوهارتو، ثم غيروا جلودهم بعد سقوطه وخروج حزبه الحاكم (حزب غولكار Golkar) من السلطة في عام 1998.

من الذين تحوم حولهم الشبهات في قضايا الفساد «سيتيا نوفانتو» رئيس حزب غولكار، رئيس البرلمان الأسبق، الذي كان باسويدان يحقق في ملفاته وقت محاولة اغتياله، علماً بأن هذا الشخص اتهم باختلاس 244 مليون دولار، من أصل 667 مليوناً، كانت مخصصة لمشروع البطاقات الشخصية الإلكترونية، فحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاماً.

وهناك عضو آخر في حزب غولكار، هو إدريس مرحم، الذي كان باسويدان بصدد فتح ملفات فساده في مشروع للطاقة بجزيرة سومطرة، ليكون بذلك أول وزير في حكومة الرئيس الإندونيسي الحالي «جوكو ويدودو»، يتورط في الفساد.

علماً بأن مرحم كان ذات مرة رئيساً للجنة برلمانية مكلفة بالتحقيق في فضيحة بنك القرن Century Bank (بنك عام يدير أموال مؤسسات الرعاية الاجتماعية في إندونيسيا، واتضح أنه يستخدم تلك الأموال في تمويل الحملات الانتخابية لبعض الساسة)، ثم عـُين وزيراً للشؤون الاجتماعية في يناير 2017، كبديل للوزيرة «كفيفة برادانسا»، التي استقالت لتترشح في انتخابات نائب حاكم إقليم جاوة، كبرى الأقاليم الإندونيسية، وأكثرها كثافة سكانية.

وهناك الميجور جنرال «جوكو سوسيلو»، رجل الشرطة الكبير، الذي حكم عليه بالسجن لمدة 18 عاماً، لتلقيه نحو 3.5 ملايين دولار كرشوة، مقابل تسهيل صفقة لتوفير أجهزة محاكاة القيادة، وهو نفسه الذي تبين - بفضل تحقيقات باسويدان الإضافية - أنه يملك ثروة تزيد على 18 مليون دولار، جمعها بطرق غير مشروعة، خلال 28 سنة من الخدمة.

ورغم ما تعرض له باسويدان من إحباط واعتداءات، فإنه يبدو اليوم أكثر عزماً للمضي قدماً في مهامه، ومواصلة تحقيقاته من أجل تنظيف بلاده من آفة الفساد والإفساد. وأمامه ــ كما قال ــ ملفات فساد لـ 198 شخصية برلمانية على المستوى الوطني والمحلي، و103 حكام وعُمَد، و18 قاضياً، و148 من كبار المسؤولين الحكوميين.

أما آخر ضحايا جهازه، فكان حاكم سومطرة «إيرواندي يوسف»، أحد القادة السابقين للجماعة الانفصالية لتحرير آيشيه، الذي قبض عليه في أوائل يوليو الماضي، أي بعد أربعة أشهر من إعادة انتخابه لمنصب حاكم سومطرة، الذي شغله من عام 2007 إلى عام 2012.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات