السعودية وتركيا والزعامة

الزعامة حكاية قديمة ومستمرة في الخيال الإعلامي، إنما الزعامة هي نتيجة وليست قراراً. وحتى قبل أزمة مقتل جمال خاشقجي، والحديث يدور حول وجود عن التنافس على الزعامة. فهل هي حقيقة أم وهم، وما معاييرها؟

في مفهوم الزعامة في منطقة الشرق الأوسط الكثير من التخيل المستنسخ من عصور الإمبراطوريات، ومعظمه دعائي سياسي إعلامي.

هناك معايير في قياس مفهوم القوة العظمى وهي الولايات المتحدة، والقوى الكبرى مثل روسيا والصين والاتحاد الأوروبي. تقاس بالتفوق العسكري والاقتصادي والتكنولوجي والثقافي وليس بالقوة النووية فقط أو بالتضخيم الإعلامي.

وفي حال أردنا أن نطبق هذه المعايير في منطقتنا سنرى أمامنا مجموعة من القوى الإقليمية لا واحدة متفوقة. والتفوق العسكري مثلاً لا يكفي وحده، فإسرائيل هي القوة الإقليمية الأقوى عسكرياً وتقنياً لكنها تبقى صغيرة المساحة ومحاصرة وليست قوة اقتصادية إقليمية.

تركيا كبيرة وتملك رابع جيش في العالم، وعضو في ناتو، لكنها، مثل إيران، لا تشارك دول المنطقة اللغة وتعاني من محددات جيوسياسية تحد من نفوذها، كما رأينا عجزها في حرب سوريا. إيران كبيرة وطموحة للزعامة عولت على القوة أربعين سنة وهي اليوم قوة منتشرة لكنها أفقر بلد في المنطقة. في الشرق الأوسط عدة رؤوس، وليس زعيماً واحداً ولا أمة قائدة واحدة.

حلم الزعامة هو الذي دمر الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر ومشروعه في امتحان واحد، حرب 67، لأنها زعامة بنيت على الدعاية.

ماذا عن تركيا والسعودية؟ كلا البلدين يملك مقومات القوة: المساحة، والسكان، والجغرافيا، والموارد الهائلة، والاستقرار الداخلي، وقوة النظام السياسي، مع هذا لا أجد مجالاً للقبول بدعوى التفوق والزعامة في الإقليم.

أما زعامة المسلمين في العالم فهي عبارة مجازية، روحانياً السعودية هي القائدة لأن فيها الأماكن المقدسة يصلي باتجاهها مليار مسلم خمس مرات في اليوم ويحجون إليها، تركيا لا تملك شيئاً مقدساً للمسلمين. اقتصادياً السعودية أكثر تأثيراً، وقد حاولت تركيا أن تكون قوة اقتصادية، فتمددت من كردستان العراق إلى ليبيا لكنها خسرت استثماراتها مع حروب الربيع العربي.

وهي الآن تحاول التمدد عسكرياً على حساب قطر في البحر الأحمر والخليج لكننا نعرف أن هذا وضع مؤقت وبعد سنوات قليلة ستتوقف الدوحة بعد تبديد مدخراتها وتنسحب تركيا.

السعودية حاولت سياسياً بناء جبهات لكنها الأخرى عانت وعجزت عن توحيد صف المجموعة الموالية لها.

بعكس إيران وتركيا، تقوم السياسة الخارجية السعودية على مفهوم دفاعي وليس هجومياً. تبني شبكة معقدة من التحالفات وبوسائل متعددة، مثل تحالف الحرب في اليمن، وتحالف لمواجهة صدام عقب احتلاله الكويت، ومواجهة إيران اليوم. في نظري لن تستطيع قوة إقليمية تحقيق الزعامة مهما كانت مسلحة حتى أضراسها وجائعة للسيطرة والتوسع، مثل إيران.

فالتكلفة عليها عالية جداً، وقد تتسبب في انهيار الدولة، وهذا ما أصاب نظام صدام حسين في العراق المهووس بالقوة والزعامة فأمضى كل سنوات حكمه في حروب ضخمة وخاسرة.

لهذا لا تعدو المراهنات على زعامة المنطقة كونها تخرصات صحفية أو طموحات جاهلة. عدا ما يكتب إعلامياً، لا توجد منافسة تركية سعودية حقيقية على الزعامة، هناك تنافس على قضايا وملفات، وهناك توافق على أخرى، إلى حين وفي انتظار تفاعلات قضية خاشقجي.

وهذا ما رمى إليه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عندما قال إن هناك من يحاول خلق شرخ مع تركيا. لأن سياسة الرياض دفاعية عن حدودها وفلكها الإقليمي وليست منافساً لتركيا، وهذا يفسر لماذا معظم تركيزها ينصب على مواجهة إيران، على أمل أن يتخلى النظام هناك عن سياسته العدوانية التوسعية أو أن تتم محاصرته وتقليل أضراره على المملكة والمنطقة.

الزعامة الحقيقية نتيجة نهائية وليست قراراً رئاسياً، تعكسها قدرة الدولة على تفوق اقتصادي وعلمي وتقني وصناعي وعسكري وثقافي ودبلوماسي، ولا يمكن أن تنجح دولة وحدها ما لم تصل نجاحاتها إلى المنطقة أيضاً. كما قال الأمير «دبي نموذج ومختبر»، والسعودية أو مصر رافعة لكل المنطقة. وستبقى الزعامات أساطير إعلامية.

 

 

تعليقات

تعليقات