كان سواراً من ذهب

قليلون هم الذين لا تدير رؤوسهم السلطة، والأقل منهم الذين يصلون إليها من خلال انقلاب ولا تسكرهم، والأكثر قلة هم أولئك الذين يأتون إلى كراسي الحكم على ظهر دبابة ثم يغادرونها بمحض إرادتهم. من هذه القلة النادرة كان الرئيس السوداني الأسبق عبدالرحمن سوار الذهب، الذي رحل عن دنيانا الأسبوع الماضي بهدوء، تاركاً في تاريخنا الحديث ما لم يسبقه إليه أحد، وربما لن يلحق به إليه أحد في بلداننا العربية التي تموج بصراعات المتطلعين إلى السلطة، والمتشبثين بها، والمتقاتلين عليها.

من يتأمل تاريخ الانقلابات العسكرية في عالمنا العربي يجد أن كل الذين قاموا بها، وكل الذين استلموا السلطة بعد موت قادتها موتاً طبيعياً أو اغتيالاً ظلوا متمسكين بكراسي الحكم، فلم يغادروها بمحض إرادتهم، إذا ما استثنينا منهم الرئيس السوري الأسبق شكري القوتلي، الذي تخلى عن السلطة في 22 فبراير من عام 1958 لصالح الوحدة مع مصر، متنازلاً عن رئاسة سوريا للزعيم المصري جمال عبدالناصر بعد اندماج مصر وسوريا في الجمهورية العربية المتحدة، وإن كان مشروع الوحدة قد فشل بقيام انقلاب عسكري في دمشق يوم 28 سبتمبر 1961، أعلنت به سوريا نهاية الوحدة وقيام الجمهورية العربية السورية، بينما احتفظت مصر باسم الجمهورية العربية المتحدة حتى عام 1971.

حُمّى الانقلابات التي اجتاحت العالم العربي منذ أوائل أربعينيات القرن الماضي، وبدأت في سوريا، شملت بلداناً عربية عدة، منها مصر والعراق واليمن والجزائر وليبيا وموريتانيا وتونس وغيرها. ولم يكن السودان في منأى من هذه الحمى، فقد اجتاحته هو الآخر، وبدأها الفريق إبراهيم عبود، الذي استلم السلطة من رئيس وزراء السودان آنذاك عبدالله خليل، بعد أن تفاقمت الخلافات داخل الأحزاب السياسية السودانية وفيما بينها، فكانت أولى قراراته إيقاف العمل بالدستور، وإلغاء البرلمان، والقضاء على نشاط الأحزاب السياسية قبل حلها ومصادرة مقراتها.

ولم يكن انقلاب إبراهيم عبود أول محاولة انقلابية في تاريخ السودان، ففي العام 1957 قامت مجموعة من ضباط الجيش والطلبة العسكريين بمحاولة انقلاب ضد أول حكومة وطنية ديمقراطية بعد الاستقلال تشكلت برئاسة إسماعيل الأزهري، لكن المحاولة أحبطت في مراحلها الأخيرة. كما استطاع إبراهيم عبود أن يحبط محاولات انقلابية عدة على حكمه، حتى جاء انقلاب 25 مايو 1969 الذي قاده جعفر محمد النميري ومجموعة من الضباط المحسوبين على الحزب الشيوعي والقوميين العرب. وقد امتد حكم النميري 16 عاما، استطاع خلالها أن يحبط كل المحاولات الانقلابية التي جرت ضده، وقاد بعضها ضباط كانوا شركاء له في انقلاب مايو، مثل هاشم العطا وبابكر النور وغيرهما. ولم يستطع الإطاحة بالنميري سوى مجموعة الإضرابات المتواصلة التي بدأت عام 1982، وبلغت ذروتها في شهر إبريل من عام 1985، فأطلِق عليها «انتفاضة إبريل» التي نصّبت الفريق عبدالرحمن سوار الذهب رئيساً للجمهورية.

ثمة الكثير الذي يمكن أن يقال عن «انتفاضة إبريل» في السودان، فقد كانت ثورة شعبية أكثر منها انقلاباً، وكان انحياز الجيش للشعب هو ما حسم الأمر في النهاية، رغم محاولة اللواء عمر محمد الطيب، مدير جهاز أمن الدولة وأكثر رجال الرئيس النميري تشبثاً ببقاء النظام، مواجهة الانتفاضة. كان على رأس الجيش وقتها الفريق عبدالرحمن سوار الذهب، الذي خرج صبيحة يوم السادس من شهر إبريل عام 1985 معلناً انحياز القوات المسلحة للشعب، ومنهياً عهد الرئيس جعفر النميري، وغياب منظومة مايو إلى الأبد.

كان بإمكان عبدالرحمن سوار الذهب، الذي ارتقى بعد ذلك إلى رتبة مشير، أن يتمسك بالسلطة. وكان بإمكانه، بعد أن وجد الطريق أمامه ممهداً، أن يثبّت أركان سلطته، فيوقف العمل بالدستور، ويلغي البرلمان، ويحل الأحزاب السياسية مثلما فعل إبراهيم عبود قبل ذلك. لكن سوار الذهب لم يفعل ذلك، فقد كان زاهداً في السلطة، لم يسْعَ إليها وإنما هي التي سعت إليه فوافق، بعد تردد، على رئاسة المجلس الانتقالي إلى حين قيام حكومة منتخبة، وظل يعد الأيام والساعات حتى تخلص منها، حيث لم يلبث فيها سوى عام وشهر واحد، ليسلم مقاليد السلطة للحكومة الجديدة برئاسة رئيس وزرائها الصادق المهدي، ورئيس مجلس سيادتها أحمد الميرغني، في السادس من شهر مايو 1986، معلناً اعتزاله العمل السياسي والعسكري، وتفرغه للأعمال الخيرية من خلال منظمة الدعوة الإسلامية، التي تقلد منصب الأمين العام لمجلس أمنائها، مقدماً بذلك نموذجاً لا يتكرر لتفضيل كرسي العمل الإنساني والاجتماعي والدعوي على كرسي الحكم، في ظاهرة فريدة لقيت إعجاب الناس كافة، وإن كانت قد خرجت على قواعد الانقلابات العسكرية والثورات، التي تأتي إلى الكراسي بحكام لا يغادرونها إلا إلى القبور أو المنافي أو السجون.

لقد ضرب عبدالرحمن سوار الذهب، عليه رحمة الله، مثالاً فريداً للزهد في السلطة والانحياز للعمل الإنساني، فاستحق أن يلقى التقدير والتبجيل الذي يستحقه من قبل أبناء الشعب السوداني الشرفاء، الذين يعرفون له حقه ويحفظون له مكانته، ولدى شعوب العالم أجمع وقادته، الذين يحترمونه ويقدرون ما فعله. وكانت وصيته الأخيرة أن يتم دفنه في المدينة المنورة، وقد أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بنقل الجثمان بطائرة خاصة إلى المدينة المنورة، ليوارى الثرى هناك تنفيذاً لوصيته، وتحقيقاً لأمنيته.

رحم الله عبدالرحمن سوار الذهب، فقد كان رجلاً من معدن نفيس لا يصدأ، في زمن كثرت فيه أساور الحديد والنحاس والخردة.

* كاتب إماراتي

تعليقات

تعليقات