واشنطن تختار سوريا للمواجهة

رغم كثرة الانتقادات الموجهة لسياسة الإدارة الأميركية الحالية في منطقة الشرق الأوسط إلا أنه يجب أن نعترف أنها أكثر وضوحاً والتزاماً من السياسات السابقة. وقد اختارت سوريا لتكون مركز اختبار استراتيجيتها الجديدة في مواجهة داعش وروسيا وإيران، لكن لا ندري إن كانت قادرة على إكمال الطريق الذي رسمته وأعلنت عنه أخيراً.

بانهيار الاتحاد السوفييتي في مطلع التسعينات انتهت الحرب الباردة، ولم تعد هناك سياسات أميركية خارجية سوى مواجهة الإرهاب. صارت السياسة ردود فعل على هجمات سبتمبر 2011، للرد على الجماعات الإرهابية في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وليبيا. ودامت تلك مرحلة عقداً ونصف من الزمن.

الآن، في سوريا وأوكرانيا وإيران، وبدرجة أقل في شبه الجزيرة الكورية، نرى ملامح مواجهات بين واشنطن وموسكو. هذا التنازع بين القوتين الروسية والأميركية يعيد للأذهان حالة الحرب الباردة، وجرى التأكيد عليها الأسبوع الماضي في كلمة وزير الخارجية الأميركية عن الاستراتيجية الجديدة لبلاده، إنها تعتمد بشكل أساسي مواجهة القوى المنافسة، روسيا بدرجة أساسية والصين بدرجة أقل.

تحت إدارة دونالد ترامب اختلفت سياسة واشنطن في منطقة الشرق الأوسط عموماً، وفي سوريا والعراق تحديداً. فقد قررت الوقوف في وجه الوجود الروسي وكذلك حليفه الإيراني، وكذلك مواجهة تنظيم داعش. واختارت الولايات المتحدة سوريا كأرض للمعركة التي أصبحت معقدة جداً نتيجة تعدد القوى المنخرطة في الأزمة هناك.

ومع تبني واشنطن سياسة واضحة للمرة الأولى أتوقع أنها ستفرز إشكالات جديدة لم تكن موجودة سابقاً، من بينها أن واشنطن ستتوقع من حلفائها دعم سياستها والعودة إلى سياسة الأحلاف القديمة. وسيبدأ فرز المواقف من الأزمة السورية ثم ينسحب لاحقاً على القضايا الإقليمية الكبرى مثل التعامل مع إيران. تركيا، التي هي عضو في حلف الناتو وتاريخياً جزء من منظومة الحلف الأميركي، تحاول اللعب على حبال الأزمة حتى جاءت معركة عفرين التي وضعتها في مواجهة مع إيران وروسيا ونظام دمشق. وبالتالي ستجد تركيا، وكذلك بقية دول المنطقة، أن خياراتها تضيق مع الوقت. فهل ستتحالف مع واشنطن في سوريا أم مع موسكو؟

الأميركيون تخلوا عن سياسة العام الماضي بالتعاون مع الروس في سوريا وتبنوا سياسة جديدة تقوم على مواجهتهم عبر الوكلاء والأحلاف الإقليمية. موسكو سبقت واشنطن في تبني هذه السياسة، فهي تستخدم الإيرانيين ووكلاءهم من ميليشيات لبنانية وعراقية وغيرها للقتال على الأرض. في المقابل يستخدم الأميركيون على الأرض ميليشيات كردية سورية، مع فلول الجيش السوري الحر، في منطقة شرق الفرات. أصبح التوجه الأميركي الجديد يقوم على إفشال المشروع الروسي الإيراني في سوريا، وإحباط محاولات داعش للعودة بعد إسقاط دولة الخلافة في الرقة.

ومن حسن حظنا في المنطقة أن صناع القرار في واشنطن استيقظوا أخيراً إلى الخطر الذي تشكله التحولات الجديدة في سوريا، وهم ضد ما تفعله إيران أيضاً في العراق. وحتى لو لم ترق الأمور إلى درجة المواجهات العسكرية هناك إلا أن تبني سياسة عدائية تكفي لرفع كلفة الحرب على النظام الإيراني وستجعل قدرته على الهيمنة على المنطقة بعيدة الاحتمال اليوم.

 

 

تعليقات

تعليقات