كسر الطوق

على الرغم من الإرث الحضاري الكبير الذي تحويه منطقة الخليج العربي، وعلى الرغم مما تمثله شبه الجزيرة العربية من رمزية دينية وتاريخية وحضارية، بوصفها أرض الإسلام، وواحدة من أهم مراكز الحضارة العربية الإسلامية، إلا أن المنطقة ككل، باتت، منذ قرابة العقدين تقريباً، مرتبطة في الذهنية الغربية بالكثير من المفاهيم الخاطئة والمعلبة سلفاً.

الرئيس الأميركي ترامب، لم يخف خلال زيارته للمنطقة مؤخراً، هذا الإدراك، حين سارع بالقول بأن المملكة العربية السعودية، بوصفها أرض الرسالة، مستعدة للانضمام إلى الحلف الذي يقاوم التعصب والإرهاب والأصولية التي أفرزت كل الظواهر السلبية التي يعاني منها عالمنا اليوم، وما أن صرح ترامب بهذا التصريح، حتى سارعت وسائل الإعلام العالمية إلى التأكيد على أهمية موقف السعودية ودول الخليج الأخرى، وأن دورها سوف يكون محورياً في مكافحة الإرهاب، وذلك في إشارة ضمنية إلى استعداد الغرب لكسر تلك الصورة النمطية عن المنطقة.

كسر الطوق عن الذهنية الغربية، ضرورة مهمة لإيصال قيم مجتمعاتنا العربية الإسلامية إلى المتلقي الغربي. فليس من العدل أن تزخر مجتمعاتنا بكل هذه القيم الأصيلة، وتظل الصورة الأبرز لها هي التشدد والإرهاب.

تشويه سمعة العرب، أتى من بعد ذلك الاعتداء الإرهابي الذي طال نيويورك وواشنطن عام 2001. لم تكن المنطقة آنذاك تمتلك ما تدافع به عن نفسها ضد تلك الهجمة الإعلامية الشرسة، وإيصال صورتها الحقيقية، سوى إعلامها الذي لم يكن قد تبلور بعد ليكون نداً للإعلام الغربي.

في الحقيقة، لم تكن المنطقة في ذلك الوقت تمتلك إعلاماً فاعلاً موجهاً قادراً عن الدفاع عن صورة المنطقة وإبرازها بطريقة صحيحة.

لقد كانت المنطقة في مواجهة شرسة مع آلة إعلامية غربية قادرة على تحريف الحقائق وتزييف الوعي العام، وإيصال الصورة المراد إيصالها للرأي العام.

لم تكن صورة الخليج الحقيقية، انذاك، قادرة على الوصول للمتلقي الغربي لعدة أسباب، على رأسها حداثة الآلة الإعلامية الخليجية، وعدم امتلاكها القدرة التقنية والفنية للتغلغل إلى الوعي الغربي، وضخامة الآلة الإعلامية الغربية، فقد كانت الجرعات الإعلامية التي يتلقاها الرأي العام الغربي من آلته الإعلامية الممولة من «لوبيات» عديدة، ولها مصالح سياسية واقتصادية عدة، أقوى بكثير مما تحاول أجهزة الإعلام في الخليج أو في العالم العربي عمله.

وعلى الرغم من ذلك، لا نستطيع أن نقول إن الإعلام الخليجي قد عجز عن دوره التعريفي، فقد نجح في الوصول إلى شرائح مثقفة عدة في الغرب. ولكن ذلك لم يكن كافياً. لقد كانت الحرب الدائرة بين المشرق والمغرب أساسها الآلة الإعلامية، التي تفنن الغرب في إدارة عجلتها لصالحه، وفي الفوز بثمارها، وقت أن حان جني الثمار.

لكن الظروف تغيرت. ففي ظل ثورة الإعلام الرقمي والتقنيات الجديدة التي جعلت من العالم قرية صغيرة، لم يعد الإعلام العربي معزولاً أو غير قادر على التأثير.

ولم يعد الوصول إلى العقل الغربي صعباً، حيث لم يعد الغربي هدفاً سهلاً لآلته الإعلامية، بل أصبح يبحث عن المعلومة الصحيحة أينما كانت، وفي الوقت ذاته، تطور الإعلام الخليجي تطوراً كبيراً، وأصبح التعريف بقضايا المنطقة وإبراز صورتها الحقيقية، هدفاً مهماً لها، وغاية إعلامية متسقة مع ضرورات التطور في المنطقة.

وفي ظل هذا التطور الفكري من قبل كلا الجانبين، أصبح المتلقي الغربي أكثر رغبة في معرفة المنطقة معرفة صحيحة، وأصبح الإعلام الخليجي أكثر قدرة على الوصول والتعريف بالمنطقة التعريف الأفضل.

بناء على هذا التطور، سعى الطرفان إلى معرفة الآخر، الطرف الغربي إلى معرفة الصورة الحقيقية غير المزيفة للمنطقة، والطرف الخليجي عبر إبراز صورته الحقيقية المشتقة من قيم المنطقة وإرثها الحضاري.

لكن حتى يصبح الحوار بين الطرفين حواراً جدياً وحضارياً فاعلاً، فإن الطرفين بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد في سبيل التقرب من الآخر، الطرف الغربي محتاج إلى الالتفاف حول ذلك الطوق الذي يحاول أن يضرب من حوله ويمنعه من معرفة الحقائق السليمة عن المشرق، والطرف الخليجي بحاجة إلى الارتقاء أكثر بآلته الإعلامية لمجاراة الواقع الإعلامي العالمي، وكسر الطوق الذي يحاول خصومنا فرضه على الذهنية الغربية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات