00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فاجأهم ترامب

ت + ت - الحجم الطبيعي

لا أعتقد أن هناك أمراً أغضب المتطرفين، من أنظمة وتنظيمات، مثل سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاههم. فاجأهم بسياسته وسرعة تحركه في منطقة الشرق الأوسط، تماما، عكس سياسة سلفه الرئيس السابق الذي اختط لحكومته منهج الحياد السلبي، ولاحقا حاول التصالح معهم.

ترامب منذ أول يوم له في البيت الأبيض اختار مسؤولي حكومته الذين يتفقون مع ما أعلنه عن عزمه على استهداف التطرف، بما في ذلك الحكومات، مثل إيران.

المفاجأة الأخرى أن الرئيس باشر المهمة فوراً في العراق وسوريا، وكذلك في اليمن، لم يكن مجرد خطاب انتخابي. خلال استقراء وتحليل السياسة الجديدة اعتقد البعض أن ترامب سيكون رهينة الاتفاقية النووية الملزمة لبلاده، وانه سيواجه بالعداء الدول الإسلامية دون تمييز بينها.

الذي أقدمت عليه حكومته أنها قبلت باحترام الاتفاق لكنها أيضا أصرت على أن تلتزم حكومة طهران بتنفيذه بحذافيره.

ترامب لم يرض أن يكون رهينة الاتفاق، بخلاف أوباما، الذي سكت على التجاوزات الخطيرة التي فعلتها إيران سواء بالتمدد عسكريا في العراق وسوريا، او التصرف ببلطجة في الممرات المائية وإطلاق النار على الملاحة الأميركية وغيرها، أو تهريب الأسلحة عبر البحر للمتمردين في اليمن، أو البحرين.

كلها اعتبرتها واشنطن ممارسات مرفوضة وسيتم التعامل معها، وبالتالي لم يستخدم نظام طهران الاتفاق النووي كميزة في فرض مصالحه وبرامجه على حساب الآخرين.

الجانب الآخر يتمثل في عزم الرئيس ترامب على التعامل مع الإرهاب ليس كقضية أمنية فقط بل عمل سياسي شامل. لهذا فاجأ الجميع بمشروعه وخطواته التي بدأت عندما التقى ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في البيت الأبيض وتم رسم برنامج يحدد الحلفاء الذي يزمع التعاون معهم.

ولاحقاً، قرر أن يرسل رسالة مهمة عندما انه سيبدأ زيارته بالرياض، التي قررت أن تأتي بالعالم الإسلامي ليسمع من قادتهم ويستمعون إليه، ويبدأون خطوات العمل المشترك لمحاصرة التطرف والإرهاب.

مشروع العلاقة الذي كان أيضا للإمارات دور مهم في دعمه ضمن تعاون ثنائي سعودي إماراتي في كل الملفات، غير مسبوق ومهم جدا، في نوعه وحجمه، وزيارة الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للبيت الأبيض تصب في هذا المسار.

الآن ترامب يبدأ أول خطوة في مشروعه الكبير القضاء على الإرهاب فكرا وتنظيما وشبكات، في قمة الرياض الإسلامية التي ستحضرها خمسون دولة إسلامية، تقريبا كلها وافقت على الحضور والتحاور مع الرئيس الأميركي.

هذه خطوة جادة ولا يمكن أن نقارن بما فعله الرئيس السابق اوباما الذي ألقي كلمتين تحض على التعاون مع العالم الإسلامي، وانتهت مهمته.

بلا شك خطاب أوباما كان جميلا لكن الخطأ الذي ارتكبه الرئيس السابق انه لم يفعل شيئا. ظن أن الحياد أفضل سياسة لبلده. وخلال فترة الغياب الطويلة نمت داعش حتى صارت أكبر وأخطر من تنظيم القاعدة، وانتشر العنف في أنحاء العالم الذي يهدد الجميع.

نحن نشهد مشروعا جماعيا يشارك به المسلمون، حكومات وأفرادا ومسؤولين.هذا هو الفارق. سياسة ترامب هي نقل المسؤولية إلى المجتمع الدولي وبشكل خاص الدول الإسلامية، وهذه الخطوة الصحيحة بدلا من تقاذف الاتهامات عبر الإعلام والاكتفاء بالملاحقات الأمنية.

 

طباعة Email