العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المسلسلات المدبلجة والهوية الثقافية

    على الرغم من الطفرة الإعلامية التي حدثت للإعلام العربي في عصر الفضائيات والسماوات المفتوحة، من زيادة مطردة في عدد القنوات التي يتم إطلاقها في الفضاء كل يوم، غير أنه من المؤكد أن عدداً كبيراً كذلك من تلك القنوات لم يتم لها دراسة مسبقة حول مدى الحاجة إليها، وما هي المحددات الرئيسة لرسالتها، والقدرات الفنية والبشرية والإنتاجية التي تركن إليها في توصيل مضمونها، ثم ما هي الإضافة النوعية التي ستضيفها إلى المشهد الإعلامي العربي.

    الحق أن هذه التساؤلات بديهية عند القيام بتدشين أي مشروع إعلامي، فضلاً عن مصادر التمويل التي سوف يتم الاعتماد عليها، والتي لا شك لها قدر هائل في التأثير في اتجاهات المضمون المقدم، شئناً ذلك أما أبينا، فالإعلام صناعة مكلفة، غير أن التطور التكنولوجي ساعد إلى حد كبير في تسهيل عملية إطلاق قنوات فضائية دون حسابات كثيرة.

    وأحسب أن بعضاً من هذه القنوات أطلقها أصحابها وعلى وجه التحديد الخاص منها ثم بدأوا يبحثون عن المضمون الذي سيتم بثه لساعات متواصلة على مدار اليوم بمنطق ملء الوعاء أو شغل الوقت دون النظر إلى مآلات ذلك أو تبعاته، فما كان منهم إلا أن أصبحوا وكلاء محليين لمضامين بعيدة عن الدور الحقيقي الذي يجب أن تقوم به صناعة الإعلام في العالم العربي.

    والشاهد تلك الهجمة الشرسة من المسلسلات المدبلجة من كل حدب وصوب، بدءاً من الدراما المكسيكية وليس انتهاء بالدراما التركية التي أصبحت وجبة أساسية على معظم الفضائيات العربية، والتي تستخدم اللهجة السورية المبسطة والواضحة مما زاد من جماهيريتها واتساع نطاق تأثيرها، وصار الشباب من أكثر جمهور المشاهدين لهذه النوعية من المسلسلات.

    إن ما تقدمه هذه الدراما في ثنايا أحداثها دون التوقف عنده كثيراً، باعتبار أنه لا حرج فيها مثل الشراكة الحياتية والولادة خارج مؤسسة الزواج، والصداقة التي لا حدود لها أو ضوابط تحكمها بين الجنسين، وغلبة القيم الفردية الأنانية، وتمحور الفرد حول ذاته بشكل مفرط في الأنانية والوصول إلى أهدافه أياً كانت الوسيلة بمنطق الغاية تبرر الوسيلة.

    وحالة التمزق الأسري، كلها نماذج تؤثر في المشاهد، وبخاصة الناشئة والشباب وهو الجمهور الأكبر لها، وتصنع شخصية مشوشة معالمها النفسية والفكرية، ملتبسة وغير قادرة على تحديد ميزان فكري ونفسي ترتكن عليه في الحكم على الأشياء، وهي بداية الطريق لمحو الهوية الثقافية لأي مجتمع عندما ينشأ لديه جيل حدث بينه وبين بيئته فجوة وجفاء.

    وبعيداً عن الآثار التي أحدثتها الدراما المدبلجة على الإنتاج الدرامي العربي، الذي توقف نموه في ظل الجماهيرية المؤقتة لهذا اللون الدرامي، وفي ظل حالة الاسترخاء الفكري التي أصابت الكثير من صناع الدراما والمعنيين بها، فلجأوا إلى البديل الأسهل بصناعة المسلسلات المدبلجة، التي لا يعنيهم منها غير الربح بعيداً عن أية قيمة.

    بحيث وصل عرض الحلقة الواحدة من المسلسلات التركية إلى ما يقرب من خمسين ألف دولار، على الرغم من أن التراث العربي غني بمخزون ضخم من السير الكفيلة بتخليد أي عمل فني، كما أن تفاصيل الحياة اليومية في المجتمعات العربية ملهمة لأي مبدع أن يلتقط منها ما ينفذ بأعماله إلى العالمية.

    ولكن المشكلة في فقر الفكر وضعف الرؤية اللذين أصابا البعض، فلم يعد يرى غير الأعمال الجاهزة التي لن تكلفه غير تركيب الصوت العربي القريب من أسماعنا على المضمون الغريب عن حياتنا ومجتمعاتنا بإثاره التدميرية على أبنائنا، وفي ظل تحكم الإعلان فيما يعرض على الشاشة الصغيرة صار للدراما المدبلجة الحظوة على ما عداها.

    والحق أنه من المفيد أن نشاهد مختلف أشكال الدراما وأن يطلع عليها المشاهد العربي كحق أصيل له، غير أننا هنا أمام حالة من الإغراق الدرامي تقتلع في طريقها صناعة الدراما العربية بما تقدمه من صورة جميلة خالية من أي مضمون، فضلاً عن قيم تتعارض مع قيمنا، والتي تشكل مكوناً أساسياً من مكونات الهوية التي تضيع ملامحها يوماً بعد يوم عبر الدق المنتظم الذي تقدمه الدراما المدبلجة من خلال حلقات قد يصل عددها في العمل الواحد عدد أيام السنة، إذاً أين المفر؟!

    إن قيمة العمل الدرامي تأتي من كونه يعكس حياة المشاهد، كما أن المشاهد يرى فيه نفسه وبيئته ومجتمعة، كما يرى قضاياه.

    كما أن الدراما إحدى أهم أدوات القوة الناعمة للدولة، التي تكشف عن ثقافتها وتاريخها، والشخصيات الملهمة التي تركت آثاراً معجزة، سواء في السياسة والعلوم والآداب والفنون، إنها الوثيقة المرئية لتاريخ الأمم والشعوب، وهي المعلم دون معلم للأجيال والناشئة، لذا لا ينبغي أن تترك صناعتها هكذا خاضعة لمنطق السوق الذي ينظر دائماً إلى لغة الأرقام وهي أحياناً تكون مضللة وغير كاشفة على حد الوصف العبقري لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في القمة الحكومية الأخيرة.

    إنها دعوة في ظل ما تواجهه أوطاننا من تحديات، وفي ظل عالم مضطرب مرتبك تلتبس فيه الأفكار وتتشابك فيه القضايا لتصبح أكثر تعقيداً وأصعب على الوصول إلى حقائق الأمور، أدعو لاستخدام الدراما العربية كسلاح فعال في مواجهة كافة التيارات الفكرية التي كادت وما زالت تحاول أن تنزل بشعوبنا إلى الهاوية.

     

    طباعة Email