إقبال كبير ينبغي التوقف أمامه

ليس من المبالغة في شيء القول إن ما لمسناه على امتداد أيام مهرجان مسقط 2013 الذي انتهى قبل أيام، والذي أصبح واحدا من أهم المهرجانات السنوية في الخليج، وما نلمسه من اقبال واسع ايضا من جانب المواطنين والمقيمين على فعاليات معرض مسقط الثامن عشر للكتاب، على امتداد الايام الماضية، هو امر يحتاج الى التوقف أمامه، ليس فقط لأن الاقبال الجماهيري الواسع من جانب المواطنين والمقيمين، قد تحقق لمهرجان مسقط 2013، وهو مهرجان ترفيهي بالاساس، ولمعرض مسقط الدولي الثامن عشر للكتاب، وهو معرض له طابعه الثقافي والمعرفي، وفعالياته الخاصة كذلك، ولكن أيضا لأن هذا الاقبال قد اتسع ليشمل كل شرائح المواطنين، وكل أفراد الأسرة، وهو أمر له دلالته شديدة الاهمية، الآن وفي المستقبل، سواء بالنسبة للجهات المنظمة، او بالنسبة للمواطن العماني كذلك.

واذا كانت السمة المميزة المشتركة لكل من مهرجان مسقط 2013، ومعرض مسقط الدولي الثامن عشر للكتاب، هي سمة التنظيم الجيد من ناحية، وتوسيع نطاق ومساحات العرض والفعاليات من ناحية ثانية، فمهرجان مسقط امتدت فعالياته من حديقة العامرات الى حديقة النسيم، ومعرض مسقط الدولي للكتاب اضيفت إليه قاعات عرض اضافية، فإن الاقبال الجماهيري الواسع، والذي بلغ بالنسبة لمهرجان مسقط نحو مليون ونصف المليون زائر، يعد في الواقع، في جانب منه على الاقل، احد مؤشرات النجاح المهمة، لأن المواطنين والمقيمين مستعدون دوما للتجاوب مع الفعاليات الجادة والمنظمة بشكل مناسب، والقادرة ايضا على التجاوب مع اهتمامات الشرائح المختلفة من المواطنين والمقيمين. واذا كانت فعاليات مهرجان مسقط 2013 قد استطاعت بتنوعها، وتعددها، وقدرتها على اجتذاب اهتمامات مختلف شرائح الزائرين، فان معرض مسقط الدولي للكتاب، بكل ما توفرت له من تسهيلات، يحظى بإقبال تنتفي معه فرضية أن معارض الكتب والنشاط الثقافي والفكري لا يحظى باهتمام كاف او مناسب في مجتمعنا العربي بوجه عام. ويكفي القيام بزيارة معرض مسقط الدولي للكتاب لملاحظة الاقبال الشديد من جانب الجميع، وخاصة فئة الطلاب والشباب، الذين تتعدد اهتماماتهم، وتمتد الى مختلف المجالات.

ومع الوضع في الاعتبار ان كل نشاط او فعالية لها جوانبها المتعددة، الايجابية والاقل ايجابية بدرجة او بأخرى، فإنه من المهم والضروري دراسة الجوانب والنتائج المختلفة لكل من مهرجان مسقط، ومعرض مسقط الدولي للكتاب، من اجل زيادة عوامل الجذب، وتطوير الاداء للانتفاع به بالنسبة لكل المهرجانات والمعارض الاخرى التي تحتضنها مسقط وغيرها من المدن العمانية، خاصة أن المواطنين والمقيمين اظهروا تجاوبا مع التنظيم الجيد والفعاليات المتنوعة والقادرة على مخاطبة اهتماماتهم المختلفة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات