التواصل في مواجهة العزلة

لماذا وكيف انقرضت الديناصورات قبل 66 مليون سنة، هذه الكائنات التي وجدت منذ فجر التاريخ، حين لم يكن هناك بشر ولا حيوانات ولا حياة؟ لقد شكَّل هذا السؤال لغزاً محيراً للعلماء الذين وضعوا الكثير من النظريات بغية إيجاد الإجابة التي تفسر هذا الاختفاء المحير لهذه الكائنات العملاقة، كنظرية سقوط كويكب أو نيزك على الأرض، أو حدوث نشاط بركاني هائل، أو...

هذا السؤال ورغم جدِّيته العلمية وصعوبته بالنسبة لعلماء الأحياء والجيولوجيا، إلا أن مخرج الفيلم المصري «فوتوكوبي»، والذي لعب دور البطولة فيه الممثل محمود حميدة، وظف فكرة انقراض الديناصورات كخط درامي قائم بحد ذاته في سياق الفيلم، بل جعله المعادل الموضوعي لفكرة مقاومة العزلة التي تحيط بحياة بطل الفيلم وتحرمه من أبسط المتع، وتغيب عنه أبسط المعلومات، إذ نجده يتفاجأ بأنه لا يعرف عن الديناصورات أي شيء، كما بدا مندهشاً أمام فكرة احتفال الناس بعيد الحب، واتضحت سذاجته أكثر وهو يسأل طبيبة الصيدلية إذا كان بإمكان امرأة تجاوزت الستين أن تنجب!

لقد وضع صناع الفيلم البطل (الساذج) المنعزل والوحيد، أمام فكرتين متوازيتين: السعي لاكتشاف سبب انقراض الديناصورات عبر التعرف إلى تقنيات الإنترنت وحياة الشباب من جهة، والتعلق بالحياة عبر مشاعر الحب والإلحاح على الزواج لمواجهة العزلة من جهة أخرى، وبالفعل سنجد أن الطريقين سيقودانه إلى باب جارته السيدة صفية، المرأة المريضة والوحيدة هي الأخرى، المرأة التي تعيش وتحتمل معاناة المرض والخوف والوحدة على طريقتها، ولكنها لا تجسر على كسر «التابو» خوفاً من ابنها أولاً ومن كلام الناس!

سيسعى البطل وبإصرار للزواج بجارته لكسر عزلته وعزلتها والعثور على الأمان والأُنس ومقاومة العزلة، وبالتالي فإنه لن ينقرض كما انقرضت الديناصورات، بل سيعيش كما كان يصرخ في الفيلم: (أنا قررت أعيش).

طباعة Email