الفقد الذي نعانيه يومياً

خلال عام كامل، بساعاته القلقة وأيامه التي بلا ملامح وشهوره المعجونة بالترقب، لم نقرأ يومياً ولم نسمع أخباراً أكثر من أخبار (الإصابات والوفيات) جراء انتشار المرض اللعين، أما صور التوابيت والمقابر والجنازات فهي هناك مسمرة في الذاكرة كلوحة تعريفية لطريق أو حي قديم، تشير إلى الآلاف الذين رحلوا سريعاً حين عاجلهم المرض من حيث لا يتوقعون.

الخسارات التي نُمنىٰ بها في الحياة كثيرة جداً، وكأننا خلقنا لنفقد أو لنكون شخصاً مفقوداً بالنسبة لآخرين، مع ذلك فإن الفقد موضوع صعب حين نتحدث فيه أو نكتب عنه هكذا ببساطة عموداً في صحيفة يومية يطالعها كل الناس وكأنه أمر مشوق! لكن مهلاً، ألا يتعرض كل هؤلاء الناس الذين يطالعون هذه الصحيفة ما أن يفتحوا أعينهم كل صباح للفقد دائماً، وعلى مدار خط الحياة؟

ونحن مثلهم، ألا نفقد أحبتنا دائماً، ألا تطحن الأيام أعمارنا قاضمة أسماءهم ووجودهم في حياتنا؟ أين ذهب أصدقاء طفولتنا، آباؤنا، جيراننا، جداتنا الحانيات، وظائفنا التي حفرنا تألقنا على عتبات مكاتبها؟ فليس بالموت وحده نفقد ما نحب!

لقد تحولنا إلى كائنات تتدرب على مواجهة الفقد بذخيرة الحكمة، كما نتدرب على فهم الواقع، لنتعلم معنى الحياة، وعظمة النِعم التي تُمنح لنا، نحن نفقد بمضي الوقت، ونكبر بتوالي الخسارات وعبور البشر، ثم نصبح أكثر صمتاً بمرور العمر.

في موضوع الفقد أصدرت إليزابيث كوبلر الطبيبة النفسية التي اكتسبت شهرتها من تخصصها في دراسات الموت والخسارة، كتاباً بعنوان (في الموت والأسى) عام 1969، وضعت فيه القواعد الخمس للحزن بعد وفاة شخص عزيز، حيث تقول «سوف تفجع دائماً وأبداً، لن تتجاوز موت حبيب، لكنك سوف تتعلم أن تتعايش مع الخسارة، سوف تشفى وتبني نفسك من جديد حول محور الرحيل الذي عانيته، سوف تكتمل مجدداً، ولكنك لن تعود كالسابق، ولا يجب أن تتمنى ذلك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات