نكتب لنفهم الحياة

يظل الكاتب يكتب طوال عمره حتى تصير الكتابة حرفته، وهويته، وفي سبيل ذلك، يفعل الكثير خاصة حين يكون كاتباً حقيقياً شغوفاً بالكتابة ينطلق فيها ولأجلها من رؤية خاصة لكل ما يحيطه ويتعلق به: ذاته، الحياة، الكون، الحب، الزمن والموت، ومع كل هذا البذل الذي يدفعه لأجل كتابة منتمية وحقيقية، إلا أنه لا يمكنه أن يتحاشى أبداً أسئلة مثل: لماذا تكتب؟ وكيف أصبحت كاتباً؟.. إلخ.

بالتأكيد فهناك كتّابٌ بالصدفة، أو حسب المزاج، أو كتّابٌ لا علاقة لهم بالكتابة من قريب أو بعيد، كتّابٌ يكتبون للشهرة أو للوجاهة، أو على سبيل التقليد، هؤلاء ليسوا كتّاباً أبداً، مع ذلك فالكتّاب يمكنهم أن يعملوا في وظائف لا تمت للكتابة والإبداع بصلة، وقد يتنقلون من وظيفة لأخرى بحسب ظروفهم ومراحل اكتشافهم لذواتهم وذلك كله لا يعيبهم أبداً، فالكاتب الألماني الكبير هيرمان هيسه صاحب رواية «سد هارتا» ورواية «لعبة الكريات الزجاجية»، كان يعمل ميكانيكياً، ثم اشتغل ببيع الكتب، بعد أن فشل في استكمال دراسته.

لكن هذا الكاتب العظيم الذي نال جائزة نوبل عام 1946 عرف مصيره الحقيقي حين قرأ ذات يوم من عام 1890 خبراً في إحدى الصحف عن وفاة الفيلسوف الكبير فريدريك نيتشه، لم يكن يعرفه يومها، لكنه بحث عن كل ما يتعلق به وانطلق منه في قراءة الفلسفة من منابعها، يومها أيقن هيسه أن لا حياة له بعيداً عن الكتب.

كيف نصبح كتاّباً؟ كيف نكتب؟ ولماذا نكتب؟ الإجابات أوسع من الأسئلة، فقد نصبح كتّاباً بفعل صدفة كونية، لكننا حتماً نكتب لنفهم هذه الحياة، كما قال الروائي من أصل أفغاني عتيق رحيمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات