نكبر.. فهل نتغيّر؟

تذكيرك بما فكرت فيه، والأمكنة التي زرتها، والأشخاص الذين تشاركت معهم تلك المباهج والأماكن، والأحوال التي كنت فيها أو عليها في تلك الأيام، ما كان يخطر ببالك، وما كنت تردده، وكيف كنت تنظر للعالم، وللسياسة، والأصدقاء ونفسك.. إن استعادة ذاكرتك تلك التي لم تسجلها ربما أو تفكر بتدوينها أصبحت واحدة من مهام موقع (فيسبوك) الاجتماعي، حيث يرسل لك كل حزمة من تلك الذاكرة بكل تفاصيلها التي ألقيتها فيه وذهبت، فنسيت أنت، ولكن التكنولوجيا لا تنسى!

ماذا تقول لنا هذه الحيلة التكنولوجية؟ إن كل تفاصيلك: أفكارك، صورك، خصوصياتك، مغامراتك، أحلامك التي تبرعت بها بإرادتك، موجودة كما هي في الحفظ والصون. ولكن ألا يخطر ببالك أن تسأل: ماذا تغير فيك وحولك عما كان؟

نحن نكبر، ندور حول أنفسنا بفعل حركة الحياة، نقرأ ونسافر وننضج أكثر، نُصدم ونتعافى، نُجرح ونداوي جروحنا بأنفسنا أو بأحبة نختارهم بعناية كخيط يضمدنا حين يجرحنا الآخرون، نزداد خبرة بالناس وبإدارة المواقف والصدمات، وفي كل ذلك قد نتغير وقد نحاول التغير، قد نفشل في ذلك وقد ننجح، ولكننا عادة ما نعيد إنتاج أنفسنا بصور، لا ننسلخ منا ولكننا نحاول تعديل الصورة لنبقى أكثر جمالاً ربما!

وأنا أقرأ ما يذكرني به فيسبوك يومياً، أجدني بين حالين: حال الإنسان الذي يكبر ويزداد إيماناً بأفكاره وقناعته لأن الأيام تثبت له صحتها والتجارب تزيد رصيده قوة ولكنها تصقله بلا شك. وأما الحال الثاني فهو حال من منحته الدنيا فرص التثبت من بعض الأفكار والبشر، فراجع وتراجع، لأن دوام الحال من المحال، ووحده الله الدائم الذي لا يتغير!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات