ملتقى.. أسماء صديق

فيما حولنا هنا كثيرات وكثيرون يحبون القراءة ومتعلقون بالكتب إلى درجة كبيرة، وإذ نفكر في أولئك الشغوفين بما يؤمنون به، نجدهم في كل حركتهم في الحياة يدورون مثل ذلك الصوفي العاشق حول الفكرة، يدفعونها لتتجاوزهم، ولتتجاوز الصعاب والواقع بكل إكراهاته، وبالنتيجة تصير الفكرة مدفأة يتحلق حولها الأصحاب، وجذوة نار تدفئ الأيام، وتنير الطرقات، وتملأ قلوب أصحابها بالاخضرار كما شجرة لا تتوقف عن النمو والتمدد والإثمار!في واقعنا كثير من هؤلاء المؤمنين، ولعل أسماء صديق المطوع، مؤسسة ومديرة صالون الملتقى، واحدة من هؤلاء السيدات اللواتي آمنّ بفكرة وقدرة القراءة على صناعة هوية حقيقية لصاحبها، فتبنت الكتاب وشغفت بالقراءة منذ طفولتها، خاصة وقد ولدت وعلى طرف فمها عناوين كتب بلا عدد كانت تملأ مكتبة والدها، ومن بين تلك الأرفف ولدت البدايات، ومن شابه أباه فما ظلم. لقد سارت أسماء في طريق الثقافة قدماً فحققت وتحققت!

تتحرك أسماء بحاسة سادسة مع الكتب، هي حاسة الشغف، فمنذ العام 1996 كان الكتاب في منتصف المسافة بينها وبين صديقاتها، كان همزة الوصل وألف الأبجدية، ثم منذ العام 1998 صار كل الأبجدية عندما أعلنت عن صالونها الأدبي (الملتقى) ليصير عنوانها الذي تردها عليه كل رسائل المودة ودعوات محبي الكتب والعلاقات بالكتاب، ثم تحول لمشروع أكبر نمت في ظله مشاريع ومبادرات واهتمامات وأصدقاء، وتداولت عضواته قراءة مئات الكتب، وقدمن عشرات المبادرات الاجتماعية الهادفة.

وأسماء صديق قبل ذلك إنسانة ممتلئة بحب الحياة والعطاء، تنمو الرواية بين يديها لتصير مبادرات اجتماعية ووطنية، وأحياناً طاولة طعام، أو عرض أزياء أو إطلالة على نضالات النساء، أو تصدياً لأفكار يصعب التصدي لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات