إلى ماذا تحنّون اليوم؟

الذي حدث في كل أزمنة الوباء التي عبرت تاريخ الإنسانية، أن تلك المدن التي كانت فاتنة قبل الوباء، هدأت، والحركة النشطة للناس تلاشت، في تلك الأزمنة، كما اليوم، نام الناس على لهو وضحك، وأفاقوا على أسئلة كبيرة، فبخلاف الأسئلة المقلقة التي تحاول الإمساك بأسرار الوباء، هناك تلك الأسئلة الأخرى حول الحياة، والنعم التي لم نكن نشعر بها!

أسئلة حول ما كنا فيه وما كان يزعجنا، فصرنا نفتقده، ونحن إليه ونتمناه، حول ما اعتبرناه في حياتنا أمراً مسلماً به، كشروق الشمس، واحتضان أولادنا، وانسكاب الماء من صنبور المطبخ، وركوب السيارة، والتوجه إلى حيث نريد بسهولة ويسر، فصار كل ذلك المسلم به حلماً، نسأل أنفسنا متى يعود، ونظل نراوح أمكنتنا، ننقر على صدر الوقت كي يفك أزراره، فنرى بهاء الأيام ثانية.

كأنْ نخطو تلك الخطوات القليلة إلى المقهى القريب من البيت، كأنْ نفكر في احتساء فنجان قهوة مع صديق، ثم نؤجل اللقاء مرة وعشراً، لأن هناك متسعاً لذلك. هل منا من سيؤجل لقاء في ما بعد؟ كأنْ تتاح لنا فرصة سفر، فنعرض عنها، لأن هنا مشاغل أهم، كأنْ يلجأ إلينا محتاج فنبخل عليه، لأننا ندخر المال لأوقات الضيق، فها هي أوقات الضيق هلّت، فماذا فعلنا بالمال؟ هل ما زلنا نأمن للوقت القادم؟.

في عمق المآسي التي يعيشها الإنسان، ثمة ما يستدعي الفرح المباغت أحياناً، ذلك الفرح الذي يغمرنا بالامتنان، فنقول بصوت هامس: لولا هذا الوقت العصيب، ما كان هذا قد حدث، ودون أن نشعر، نجد أنفسنا متورطين بشكر ذلك الوقت، سأقول لكن سراً مبهجاً، حدث في وقت «كورونا» العصيب، أصبح أحد إخوتي يحادثني في وقت متأخر من المساء، ونظل نتحدث ونضحك بصوت عالٍ.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات