قيمة الاختلاف

منذ أول الخلق، منذ خُلق آدم، وسعى في فجاج الأرض، والاختلاف حاضر وثابت وسُنة واضحة للجميع، فمنذ أزمنة سحيقة إذاً والناس يعلمون أنهم مختلفون؛ من حيث الجنس والعرق، ومختلفون في الاعتقادات والأفكار وطرائق العيش، وفيما يريدون وكيف يفكرون، ثم كيف يحققون ما يصبون إليه، ففي حين يحققه البعض بالمحبة والسلام، يذهب آخرون للحروب والقتل وسفك الدماء! الناس مختلفون وليس في ذلك عيب أو خطأ أو تعدٍّ على أحد أو على نواميس الكون أو الطبيعة، لأن الله خلق الناس مختلفين وسيبقون كذلك، «ولذلك خلقهم» كما جاء في آيات القرآن الكريم.

الناس مختلفون كذلك في مشاعرهم وأحاسيسهم وفي طريقة معايشتها والتعبير عنها، فلماذا نصدم إذا عبر أحدهم عن نفسه بطريقة تختلف عما اعتدناه، بينما لا نمنحه ذات الحق في أن يرفض طريقتنا في التعبير؟

الجواب مفهوم: لأن طريقتنا هي الصحيحة دائماً، هكذا نؤمن، لا هكذا نظن!الناس مختلفون كذلك في اعتقاداتهم الدينية «لكم دينكم ولي دين»، وفي شكل ولون ونوع ثيابهم بناءً على طبيعة مناخاتهم واحتياجاتهم وتطورهم، ومختلفون في بناء بيوتهم، وكيف يعبرون عن اهتمامهم بأسرهم وحبهم لنسائهم وتربية أطفالهم واحترامهم لجيرانهم.

هذا الاكتشاف الإنساني المبكر لوجود وشكل ولقيمة ومعنى الاختلاف جعل الإنسانية تخترع وسائل تستفيد بها من هذا التنوع، أو لتحمي نفسها من أولئك الذين يرفضون هذا الاختلاف، فيشنون على غيرهم الاعتداءات والحروب باسم التفوق العرقي، وباسم الدين، والمصلحة وتحت شعار «نحن الأفضل».

إن التسامح وقبول الآخر، ليس مجرد شعار نتداوله لبعض الوقت، بل هو ثقافة عظيمة، وفضيلة محمودة، وهو فكرة واقية وحامية للجنس البشري من انهياراته الأخلاقية، ومن لوثة امتلاك الحقيقة، علينا أن نعمل دائماً وباستمرار على الحديث عنها وتصديرها ليس للخارج وإنما فيما بيننا وحولنا أولاً!

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات