حين نسافر..

السفر نعمة كبرى، وكل الذين سافروا يعرفون المعنى الحقيقي لهذه النعمة، يعرفون أنك حين تسمع عن عجائب الدنيا، وعن قصور تشبه تلك القصور التي جاء ذكرها في حكايات ألف ليلة وليلة، وأنك حين تقرأ عن طبيعة المجتمعات وأخلاق الناس في المجتمعات البعيدة سيختلف الأمر تماماً عما ستراه حين تسافر إليهم وتشاهد بعينيك وتشعر بعظمة حضاراتهم بجميع حواسك.

السفر كحاسة سادسة تهبنا إياها الحياة لتتسع مدارات الرؤية وآفاق المعرفة وأسرار الحواس الخفية.

وحين تسافر تختلف رؤيتك للأمور لأنك ترى وتلمس وتتفاعل، تغني في الشارع مع فرق الموسيقى، وتقف مشدوهاً أمام القصور والشواهد، وتتعجب من قدرات الإنسان الهائلة وهو يطوع قوى الطبيعة ويبني الحضارات، فتتعلم كيف تقدر ذلك كله وتنحني له احتراماً.

ساعتها يكون لك مطلق الخيار في أن تحب أو تكره، أو تتخذ الموقف الذي تراه مناسباً، دون توجيه أيديولوجي أو سياسي من أحد ما.

في طفولتنا، حين وقعت بين أيدينا كتب كثيرة، لعبت دورها في إفساد مفاهيمنا أحياناً، وحشونا بالأكاذيب أحياناً أخرى، تلك الأكاذيب التي لم تصححها سوى القراءة الصحيحة والسفر، فقد كتب أحد أصحاب تلك الكتب يقول: «لقد سافرت للغرب فوجدته مليئاً بالفجور والتفسخ الأخلاقي، وأن لا عائلة ولا قيم هناك»، كتب ذلك بعد زيارة قام بها إلى الولايات المتحدة الأمريكية كما قال، ولقد صدَّقه الناس وآمنوا بما قال مندفعين بمشاعر سلبية تجاه الغرب، لكنهم عندما سافروا إلى هناك وجدوا صوراً أخرى أهم وأكثر قيمة وتأثيراً، حيث يمكن للإنسان أن يتأملها ويفيد منها، فليس العري ولا التفكك ما يميز المجتمعات هناك، بل تميزهم الجدية في التعاطي مع الحياة، والنظام والعمل و... وكثير، فلماذا لم يرَ كل ذلك؟

إن الانحلال والفساد موجودان حيثما وجد الإنسان، وعلينا أن ننظر للغابة لا للشجرة فقط، السفر يقرب إلينا هذا المعنى ويصحح مفاهيمنا حول التعميم الخاطئ وإطلاق الأحكام الجائرة من منطلقات أيديولوجية صرفة أو عدائية مقيتة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات