هدايا الذاكرة

كنت أمشي بهدوء لا يكاد يخطر ببالي شيء، كان ذهني صافياً تماماً أنظر فيما حولي وأتأمل رخاء الوقت، كانت المدينة الصغيرة مفتوحة أمامي، أزقتها القصيرة الضيقة، شوارعها البسيطة، مقاهيها، حوانيتها الصغيرة، تلك الواجهات الزجاجية، وقد صفت خلفها أشياء جميلة تحسبها علبة لعب تخصّ أميرة ما، تنظر لما خلف الزجاج فترى مجسّمات لحيوانات صغيرة، جوارب عيد الميلاد، فناجين مزينة بمناظر البحيرة.. وتظل واقفاً لا تدري ما الذي يسمّر قدميك، أهي علبة لعب الأميرة أم لعبة الذاكرة التي تقبض على حواسك كلها وتكاد تفصلك عما حولك؟أترك المكان لأن مطراً خفيفاً بدأ بالتساقط، أعبر أمام حانوت لم يغلق بابه بعد، تقبض عليّ الروائح المنبعثة من داخله، فأقف في فضاء الباب الصغير وأجيل عيني في داخله، سيدة متوسطة العمر، باسمة العينين تجلس في الركن بهدوء شديد، بينما يعبق المكان بروائح الخزامى والياسمين والقهوة، لكن رائحة محددة تأخذ بقلبي ولا أتبين ماهيتها، أسأل المرأة ماذا لديها من روائح خاصة، تبتسم وتقوم من مكانها تفتح علبة وتقدمها لي!

يا إلهي، هذه الرائحة أعرفها جيداً، لكن الطريق إلى ذاكرتي مشوّش جداً، أشمها وأغمض عيني، تسألني المرأة: هل أعجبتك؟ أجيبها: إنني أتذكر أين ومتى شممت هذه الرائحة تحديداً، هل طال عليها الزمن، أم أنني نسيت، أم ماذا؟ اشتريت العلبة، نقدت المرأة ثمنها، وخرجت، حين أصبحت في فضاء الشارع، عدت لاستنشاق الرائحة، فتذكرت!

كنت هنا منذ أكثر من عشر سنوات، دخلت هذا الحانوت نفسه، واشتريت علبة جميلة تضم زهور خزامى وقميصاً أبيض، وهدية صغيرة عبارة عن مجسّم ذهبي لفردتي حذاء ذهبي أهديتها لطفلة بهية في العائلة، كانت يومها قد خطت أولى خطواتها في الحياة، إنها اليوم تعبر إلى عامها الثاني عشر.. يا إلهي لا شيء ينقص من الذاكرة ولا شيء يغيب!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات