ما هكذا تتطوّر المجتمعات!

التطور في حياة المجتمعات أمر واقع، كما أن التغيير قانون أزلي تقوم عليه الحياة والكون وكل شيء، الجماد فقط هو الذي لا يتغير، هذه حقيقة نعلمها جميعاً.

مع ذلك هناك من يفهم التطور والتغيير كما يحلو له، أو كما تتسع له قدراته العقلية وثقافته والمصالح التي تتحقق له من خلاله، فيبدأ بمهاجمة كل شيء لا يناسبه أو لا يتفق مع مصالحه، بل يذهب إلى حد المطالبة بإقصاء وإلغاء كل ما لا يتفق مع تطوره الذي منحه صوتاً عالياً، ومكاناً لم يحلم به، فأصبح يرى العالم والتطور من خلاله، وما عدا ذلك علينا أن نلقيه وراء ظهورنا!

لنتخيّل أن الأمم العريقة تقدّم سفهاء «السوشيال ميديا» لقيادتها الفكرية؛ لأنهم أكثر انتشاراً ومتابعة، وتلغي تاريخ عظمائها من الفلاسفة والمفكرين والكتّاب والصحفيين والفنانين وقادة الرأي.. إلخ، لأن الشباب لا يقرؤون لهم مثلاً، وبحيث يصبح الناشط العادي في «تويتر» أو «فيسبوك» أو «إنستغرام» أهم من هؤلاء العظماء!

عندما دخلت «السوشيال ميديا» إلى حياتنا كان المجتمع، وما يزال، يحفل بالمثقفين والكتاب والشعراء والصحفيين. ما فعله الإعلام الحديث أنه منح الكثيرين فرصة ذهبية للظهور لم تكن متوافرة بالطريقة ولا بالانتشار والسهولة نفسها في الإعلام التقليدي، وكما قدّم الإعلام التقليدي والرسمي أسماء كبيرة وذات قيمة فكرية وثقافية عالية يشير لها المجتمع بكامل الاحترام، فإن الإعلام الجديد أسهم كذلك في ظهور وشهرة أسماء مقدرة وذات تأثير محمود، في الوقت الذي أسهم في انتشار وبروز كثير من الأسماء الفارغة!

هذه الظاهرة حدثت عندنا كما حدثت في كل مكان، وحده الجهل ونمط الاستهلاك الفائض عن الحاجة، هو الذي أسهم في سطوة الجهال والسفهاء في أماكن مختلفة، بينما الوعي والفهم الحقيقي هو ما يسمح ببروز الأشخاص الموهوبين الذين يمتلكون الوعي والفهم والتبصر العميق، وهو بالضبط ما يقود لفرز بناءً على جودة ما يقدمونه للمجتمع، لا على أساس الضجيج الفارغ وافتعال نقاشات عقيمة بلا أدنى منفعة أو قيمة!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات