حمقى من نوع آخر!

في أدبيات الكتابة واختلافات الرأي، يُفترض بالكاتب أن يُجنِّب نفسه قدر الإمكان منزلقات كثيرة لا تقل خطورة عن شنِّ حربٍ من أي نوع كانت، إن التعميم (إطلاق الأحكام العامة) أو توجيه أحكام أخلاقية جائرة على شعوب وجماعات بعينها (كالقول هذا شعب منافق، أو مرتزق، أو غبي.. إلخ) يعد إحدى خطايا اختلافات الرأي في عالمنا اليوم، وبالتأكيد فإن السخرية العلنية من صاحب الرأي المخالف عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تصبُّ في الخانة نفسها!

إن الاتهامات بالغباء والخيانة و.. إلخ، والموجهة بشكل متعمد لأشخاص بأسمائهم أو صفاتهم أو انتماءاتهم الفكرية، لأنهم اختلفوا في الرأي والتوجُّه معك، ليس سوى اختلال في التفكير، وهو نوع من ضيق الأفق وعدم امتلاك مقومات الفكر الناقد ومنطق الجدل المقنع، وهو تعبير عن فوضى عارمة تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي التي قنَّنتها ووسّعت نطاقها، على الرغم من أنها لم تقدّم مخرجاً لأي خلاف ولا حلاً لأي أزمة، بل العكس تماماً!

اليوم، تمتلئ مواقع التواصل، مع الأسف الشديد، بآلاف مؤلَّفةٍ من المرتزقة والحسابات الوهمية بلا أسماء حقيقية ودون معرفات موثَّقة سوى صور أعلام ورموز سياسية ذات إيحاءات معلومة، تجتهد ليل نهار لإشاعة موجات جديدة من الحروب والعداءات، ولجعل هذه العداءات سِمةً رئيسةً للمجتمعات المعاصرة التي يُفترض أنها وَعَت دروسَ الماضي الأليم، فيما يخصُّ الحروبَ التي دمَّرت خيرات البشرية سنواتٍ طويلة!

إن للفتن آلياتها ووقودها وجيوشها الإلكترونية التي تظهر في كل لحظة مستعدة لاستخدام أسوأ طرق التشويه والشتائم، وأكثر القواميس بذاءة وتبجحاً، وهؤلاء نوع من الحمقى مستشرٍ في البيئة الافتراضية عبر مواقع التواصل، عليك، إن لم تقدر على الخلاص منهم، أن تتجاهلهم تماماً، وذلك بعدم الخوض معهم في مهاترات كلامية لن تقود إلى نتيجة، أو جدال لا يستحقونه، ذلك أن واحدة من مهام هؤلاء جرُّ الناسِ إلى حروب كلامية، وتبادل شتائم لا تقود إلا إلى إشعال فتن مخطط لها سلفاً!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات