مريم و«مملكة النحل»!

أصدرت القاصة والكاتبة الإماراتية مريم الساعدي روايتها الأولى بعنوان «مملكة النحل في رأسي» العام الماضي 2018، وفي تقديري فإن الرواية تستحق أن توضع على طاولة النقاش حتى لأولئك الذين ينظرون لها مفتشين عن مواصفات الرواية الكلاسيكية، نحن بإزاء رواية تفاصيل الحياة اليومية الصغيرة لجميعنا، وكذلك أمام الأسئلة الوجودية الكبيرة كذلك، لذا فإن استحضار تجربة مريم في كتابة القصة والمقال الصحفي على امتداد أعوام، سيشكل، بلا شك، منطلقاً جيداً لفهم الرواية وأسلوبها وتركيبها العام.

لا أظن أن مريم الساعدي ومن خلال متابعتي لتجربتها القصصية (أصدرت ثلاث مجموعات قصصية) قد تخلت عن أسلوبها، أو ابتعدت عن فلسفتها في استبطان الظاهر والمرئي والسطحي، والذهاب إلى الأعمق والأشمل.

فحين يرى البعض الشجرة يفتش آخرون عن الغابة، وكذلك تفعل هي، إنها تذهب إلى ما وراء الشجرة لترى الغابة المختفية التي تحتجب في الوراء، مريم ليست حكاءة على طريقة شهرزاد ولا نجيب محفوظ، لذلك لا تقدم لنا رواية تقليدية بزمان ومكان وبشخوص محددين يسيرون وفق أقدار يتحكم بها الراوي.

لكنها تبني عالماً من الأسئلة والتصورات والمطالبات والارتباطات، وطبعاً من الالتقاطات التي تعبر أفق الراوي، والراوي هي مريم نفسها، الموظفة ضمن مؤسسة تموج بشخصيات متباينة، يفتقد معظمها الحنان والإنصات للآخر وفهم حقيقة ذواتهم..

تقدم مريم في أول تجاربها الروائية (التي لن تكون الأخيرة حتماً) ما دأبت عليه منذ سنوات: طرح الأسئلة، والمزيد من الأسئلة (والحقيقة أنه ليس لدى الكاتب سوى الأسئلة) خاصة في ظل الحياة المتداخلة والسريعة والمتآكلة ربما لإنسان المدينة، أسئلة حول علاقته بذاته، بالآخر، بالطبيعة (بالشجرة والقمر..) وبالآخر (زملاء العمل، ندل المقهى) وبالسياسة (القضية السورية والطفل حمزة..) والمدينة (أبوظبي على وجه الخصوص)، لذلك فهي رواية المدينة وإنسان الحداثة بكل مآزقه.

لغة الرواية جميلة وسلسة تدفعك لقراءتها في جلسة واحدة، إن عدم وجود التشويق بالمعنى المتعارف عليه ليس عيباً، فنحن لا نجد تشويقاً في الرباعية الإيطالية الضخمة (صديقتي المذهلة) والتي تعد واحدة من أعظم روايات القرن العشرين، وهي كذلك رواية تفاصيل تمتد لستين عاماً، وقد رآها البعض مملة، وهنا فالذوق غير القراءة النقدية!

رواية (مملكة النحل في رأسي) تشبه حبات مسبحة، ربط بينها أكثر من خيط (الراوي والفضاء العام مثلاً)؛ لذا يمكن تفكيك الرواية إلى مجموعة قصص قصيرة بسهولة تامة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات