كيف ننظر للأدب والأدباء؟

يقول عباس محمود العقّاد في مقالٍ له بعنوان «الأدب كما يفهمه الجيل»، الوارد في كتاب له بعنوان «مطالعات في الكتب والحياة»: «إن اعتبار الأدب ملهاة وتسلية هو الذي يصرفه عن عظائم الأمور، ويوكله بعواطف البطالة والفراغ.

فكلما كتب الأديب شيئاً أو قال الشاعر قصيدة نظرنا إلى ما يكتب على أنه مما يتسلى به الناس ويبهجون به أوقاتهم، فلا يُؤاخِذون الكاتب إذا تجاوز الذوق، ولا الشاعر إذا زوَّر ونافق وزيَّف وخلط الحقائق ومسخها»؛ مبررين ذلك بقولهم أليس الرجل شاعراً؟ بمعنى أنه ليس سوى شاعر فدعوه يقول، أوليس سوى كاتبٍ؟ فدعوه يمر، دعوه يكتب.

هذا ما كان يراه العقّاد في زمانه منذ سنوات طويلة، فهل لا تزال نظرة الناس للشعر والشعراء والأدب والأدباء على حالها كما كانت في زمان العقّاد؟ أغلب الظن أن تغيّراً طرأ على هذا التقييم الفردي والمجتمعي للأدب والثقافة ودورهما، وللأديب والشاعر ومكانتهما، أو لنقل لأهمية دورهما، وتأثيرهما في أفكار وحياة الناس.

من هنا تأتي مظاهر الاحتفاء والاحتفال بالشاعر والأديب والمثقف ونتاجهم الإبداعي المتجلي في القصيدة والرواية والمسرحية والقصة ووو.. إلخ، الاحتفال «الكرنفالي» الذي يعطي ذلك المظهر الحضاري المتمدن للمجتمعات.

مع ذلك، فهناك حقيقة تطفو على السطح بوضوح مهما حاول البعض إخفاءها، وهي تلتقي مع حديث العقّاد في نظرة الأجيال لحقيقة الأديب فعلاً، إنها «اللامبالاة» أو عدم أخذ النتاج الأدبي بجدية حقيقية، نعم نحتفي في عالمنا العربي بالرواية، نرصد لها الجوائز، ونقيم مهرجانات للشعر والقصة القصيرة، نوزع الجوائز ونجري المقابلات ونوحي للأدباء بأنهم ذوات غاية في الأهمية، لكن دون الذهاب إلى أكثر من ذلك.

فلم يشعر أحد في بلادنا العربية بأن الشاعر أهم من لاعب كرة القدم، وأن الروائي أخطر تأثيراً من مطربي برامج الغناء والرقص، أولئك الذين يركض نصف سكان الوطن العربي وراءهم لالتقاط صورة، بينما يعبر أمامهم روائي كبير فلا يكاد يعرفه أحد!

لا يزال الروائي بائساً، وفقيراً، وقد يموت الشاعر وحيداً فلا يسير في جنازته سوى أصدقائه، أما ممثل المسرح فيُمضي أيامه الأخيرة يجتر المرارات والمرض من دون أن يلتفت إليه أحد.

نحن جيل لا يضع النتاج الأدبي تحت مجهر النقد الحقيقي كنوع من التقدير والعناية، ولا نرصد الجوائز لتتبع سير وحياة كبار الكُتاب، ولا نحوّل حياتهم لأفلام ولا منازلهم لمتاحف إلا فيما ندر «متحف طه حسين»، مع أن ذلك أحد مظاهر الاهتمام، العرب لا يُكرمون أدباءهم بجوائز كبيرة إلا في حالتين: إذا صاروا في أرذل العمر، أو أصبحوا خارج العمر والحياة، وكأننا نخاف الاعتراف بهم في حياتهم، حتى لا نكرّسهم كأصحاب رؤى وقادة للرأي؛ خوفاً من أن يتحولوا نجوماً ومنارات تستهدي بأفكارهم الجماهير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات