ليس للسعادة معيار ثابت! - البيان

ليس للسعادة معيار ثابت!

في رواية «القنافذ في يوم ساخن» يعترف بطل الرواية العراقي القادم من ليبيا للعمل في جامعة صور بعُمان، أن الشعور بالسعادة يكمن في تمتعه بالخصوصية، وأنه كعراقي قد فقد هذا الحق بالمقدار نفسه الذي فقده قبله الفلسطيني، ثم أصبحت تفتقده شعوب كثيرة أصبحت مادة لنشرات الأخبار ليل نهار، إن معيار الخصوصية ونقيضها المشاعية يتحدّد بمقدار تحولك كبلد .

وكشعب إلى عنوان رئيس في نشرة الأخبار بطريقة مثيرة للشفقة، ذلك معيار حداثي جداً بقدر ما هو صادم أيضاً، ولهذا فقد جاء هذا الأستاذ من ليبيا مستعداً للكثير من الأسئلة والقولبة، فالناس تحكم عليك وتكوّن فكرتها عنك - آرائك ومواقفك وتوجهاتك - من خلال ما قيل عنك في عناوين نشرات الأخبار التي لطالما انتهكت خصوصيتك!!

بينما وضع البروفيسور أدريان هوايت من جامعة «ليستر» أول خريطة عالمية للسعادة حدّد فيها الأُسس التي إن توافرت في أي مجتمع تجعل الفرد يشعر بالسعادة، وهي الرعاية الصحية المتطورة والتعليم المتقدم وارتفاع الدخل، وهي معايير اعتمدت بناءً على مسح لآراء عشرات الآلاف من الناس حول العالم، مع ذلك فإن هناك من يعتبر أن الثروة ليست هي ما يجعل الناس سعداء.

بل إنّ الحرّية السياسيّة والشبكات الاجتماعية القوية وغياب الفساد، هي أكثر أهمّية وفاعليّة من الدخل المرتفع، وهنا فإن الاختلاف في تحديد معايير السعادة أمر وارد بطبيعة الحال بحسب ثقافة وتطور واحتياجات كل مجتمع.

بالإضافة إلى الثروة، فإن الاستقرار الوظيفي والأسري ووجود شخص يمكننا الاعتماد عليه يصنفه البعض من ضمن معايير السعادة أيضاً، وهي التي جعلت التقرير العالمي للسعادة عام 2012، يضم إلى قوائمه كلاً من الإمارات والسعودية والكويت، وفق نتائج أول مسح دولي شامل عن السعادة أجرته الأمم المتحدة، والذي تصدرته الدنمارك في المركز الأول عالمياً، وبوتان الأول آسيوياً، وبطبيعة الحال فإن التقرير قد شمل دولاً أخرى في السنوات اللاحقة بعد أن أصبحت سعادة الشعوب أحد منجزات الحكومات الناجحة!

بوتان على سبيل المثال، واحدة من أكثر دول العالم عُزلة، وقد رفع الحظر عن الإنترنت والتلفزيون فيها منذ سنوات قليلة، حيث يرى ساستها أن الإغراق في برامج التلفزيون والإنترنت غالباً ما يأتي على حساب هوية الأمة وبيئتها وثقافتها، لذا قامت الدولة بالموازنة بين ثقافتها وتقاليدها القديمة عندما قادت عملية التحديث تحت فلسفة توجيهية من مؤشر السعادة القومية الذي وضع نصب عينيه أن حماية البيئة في البلد أولوية قصوى، أما الحفاظ على الثقافة التقليدية للأمة وهويتها وبيئتها، فأمرٌ لا تهاون فيه، وهو البلد الذي يعتمد نظامه الاقتصادي شعاراً شهيراً خلاصته «السعادة الوطنية الشاملة أهم ناتج قومي للبلاد»، ما يقود إلى نتيجةٍ خلاصتها أن السعادة معيارية، وأن المجتمعات هي من يُحدّد أولويات سعادتها. بحسب مصالحها الحقيقية!
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات