التيه الذي لم ينجُ منه أحد

«خرائط التيه» واحدة من الروايات التي حققت شهرة كبيرة على مستوى الجغرافيا وعلى مستوى ذائقة القارئ العربي، فقد تجاوزت طبعاتها العشر طبعات، وربما أكثر منذ صدرت منتصف عام 2015، وعلى الرغم من أن بثينة العيسى أصدرت بعد هذه الرواية مباشرة رواية «كل الأشياء» ذات النَّفَسِ السياسي، التي تتكئ بشكل كبير على ما حدث في الوطن العربي من خضّات سياسية عُرفت بـ«الربيع العربي»، الذي اتضح لاحقاً أنه لم يكن سوى يباب وخريف ودمار عربي حقيقي.

تفكيكاً للعنوان فإن خرائط التيه تحمل من الجغرافيا تلك المتاهة التي عبرتها عمليات البحث المضنية التي قامت بها كل من سمية «الأم»، وفيصل «الأب»، وسعود «العم»، وصديقه، ورجال الأمن والشرطة في جازان بالسعودية وسيناء في مصر، بحثاً عن الطفل المختطف «مشاري»، الذي اختطفته عصابة أفريقية تتاجر بأعضاء الأطفال.

كما يُحيلنا العنوان إلى تلك السراديب النفسية من التيه والضياع اللذين عاشهما هؤلاء الباحثون بكل تلك اللوعة والأسى والحزن الذي أودى ببعضهم إلى الضياع الحقيقي، وإلى تبدل الحال والقناعات والإيمان، فقط حين «تدروشت» سمية، وذهبت أكثر في قناعاتها الدينية، وتخلخلت قناعات الأب وانتهى الأمر بانفصاله عن زوجته.

التيه هو الرحلة الحقيقية التي أرادتها بثينة لأبطال روايتها، لتقول لنا جميعاً إننا نعيش عبر أسئلة الوجود التي نحمّلها تيهنا الخاص، الذي علينا متى دخلناه أن نعي خطورته ونتائجه، وأن نحتمل تلك النتائج، وأنه ليس صحيحاً ما قد يتراءى لنا من هدوء واستقرار على سطحنا الخارجي، فنحن أحياناً لا نحتاج لأكثر من مكان يهزّنا من أعماقنا ويخلخلنا تماماً، أو حادث فقد أو نظرة في مرآة الذات.

اجتهدت بثينة أن تجعل قضيتها تجارة الأعضاء، وتحديداً أعضاء الأطفال، وجعلت من «مشاري» الرافعة والجسد اللذين ستعبر من خلالهما إلينا، وتحديداً إلى قلوبنا، لتصبّ فيها كل ذلك الأسى والقهر والحزن لما آل إليه مصير «مشاري» النكد، مع ذلك فقد فقدت بثينة زمام خطها السردي فتاهت الحبكة السردية، ودخلنا في مشاهد الاغتصاب المقززة بدلاً من استكمال رحلة الطفل إلى سيناء مع العصابة التي تفككت تماماً وضاع منها الطفل بشكل نهائي.

هناك مناطق تخلخلت فيها مسارات السرد، لكن بثينة -وعلى عجل- جمعت الخيوط في نهاية متعجلة بدت سعيدة بعودة «مشاري»، لكنها السعادة السوداء فعلاً!

 

تعليقات

تعليقات