حول الكاتب وشجونه! - البيان

حول الكاتب وشجونه!

لأننا حين نكتب فإننا لا نقذف كرة بلاستيكية مصمتة صوب جدار أملس لا تجد لها عليه صوتاً أو أثراً، بل نقذف جملاً وكلاماً مفهوماً جداً، يُفترض أن يعود إلينا مضاعفاً ومحمّلاً بردّات فعل وتجاوبات من أي نوع: رفضاً قبولاً، جدلاً واختلافاً، أي شيء إلا الصمت!

ولأننا حين نكتب فإننا لا نخاطب أنفسنا، ولا نتحدث إلينا، ولا نمارس لعبة تزجية الوقت برصف الورق وشاشات الكمبيوتر بالكثير من الكلمات، ومن ثم نمضي للهو أو النوم، إننا حين نكتب فإننا نبعث إلى كل الخارج الذي يمور حولنا بالاهتمامات والهموم، وبالشؤون والشجون برسائل قصيرة أو طويلة، مستفيضة أو مختصرة، تقول ما يريد هؤلاء جميعاً قوله ولا يستطيعون ربما، أو يستطيعون لكنهم لا يصلون لما نصل إليه، أو قد يصلون، لكننا ككتاب نظن أن هذا دورنا، أو شغلنا الذي نجيده ونعرف أسراره جيداً.

يكتب معظم الكُتاب نصوصهم وآراءهم بأكثر المشاعر تناقضاً واختلافاً واندفاعاً أيضاً، وبحسب مقتضيات الحال غالباً، بغضب أحياناً إذا اقتضى الأمر، لكن دون قصدية مبيّتة لإغضاب أحد ما على وجه التحديد، وبرقة متناهية حين يحتاج الأمر، وبلا حيادية حين يتعلق الأمر بانتماءاته وثوابته الواضحة، وقد يكون هذا من حقه أحياناً، إذا لم يتعارض ذلك مع الأفكار الكبرى المتعارف عليها.

الكاتب ليس شخصاً مثالياً في نهاية اليوم أو في خاتمة المطاف، إنه شخص يحاول أن يمشي مستقيماً على حافة جدار يطل على هوة سحيقة، أو على سلك مشدود، معتبراً ذلك شجاعة متناهية، بينما ينظر كثيرون للأمر على أنه خيار يخلو من التعقل، والأمر في كل خياراتنا نسبي وقابل للاختلاف والتأويل.

لم ينزل الكاتب من سماء الملائكة لنطالبه بصفاتهم ولم يدَّعِ كاتب -حسب كل ما قرأت- خلوّه من جوانب القصور والنقص والضعف، فليس من المنطق أن يدعي أحد أنه ليس بشر أو أنه ضد مكونه الإنساني، لذلك فلا يجوز لنا أن نتوقع كاتباً مثالياً لا يغضب لنفسه، أو كاتباً ديمقراطياً بشكل مطلق حين يتعلق الأمر بشؤونه الخاصة وقناعاته اللصيقة.

الكاتب كأي واحد منا، إنسان بسيط، قد يكون قلقاً أكثر من غيره، عصبياً، ومزاجياً بما لا يطاق، وكصندوق معبّأ بالكثير من الأفكار والأسئلة والفوضى ربما وبالكثير من الأمنيات والانكسارات، فلا داعي إذا ناقشكم في أمر، وشطّ في رأيه أن تقذفوا في وجهه بهذه العبارة البلاستيكية: أين الديمقراطية وسعة الصدر إذن؟ امنحوه قليلاً من رحابة صدوركم لينطلق في أرض لا تحدها الاعتبارات والأسوار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات