وأمشي ثقيلاً لئلا أطير!

مثل جميع المهتمين بما يدور حولهم، وتحديداً بما يجري في ساحات البلدان العربية، أشعر بتأنيب الضمير في الأيام التي أقرر فيها الابتعاد نهائياً عن متابعة نشرات الأخبار وقراءة الصفحات الأولى في الصحف المحلية والدولية. ومع تأنيب الضمير ذاك، بسبب اختياري الابتعاد عن الاهتمام بأمور أناس وبلدان تربيت على أنها جزء مني، أو هي امتداد لي، لدمي وهويتي، ولعروبتي وأحلامي، إلا أنني أشعر كذلك بكثير من الخفة المنعشة والغياب الحقيقي الجميل الذي يحفظ لي أشياء كثيرة، من دون أن يؤذي أو يعتدي أو يتخلى عن الأسس!

يحفظ علاقتي الوجدانية بهذا المحيط الذي أراه يتآكل من داخله، ولكن من دون أن أتورط في ما يحدث في داخله، بعيداً عن أخبار السياسات الخاطئة، والفساد وتغوّل السياسيين في المال العام، وتسلّط من لا علاقة له بالإدارة على مراكز الإدارة، ومن لا يعنيه الصالح العام على شؤون الصالح العام. وبعيداً عن أخبار الدعاة المزيفين ومدّعي الإسلام السياسي ومستغلّي الدين، وبعيداً عن أخبار الإرهاب والطائفية، ألا نحتاج جميعاً لأن نفتح الصحف وندير التلفزيونات وأجهزة الراديو على نشرات أخبار لا تنفث الهم والألم والسواد والكوارث؟

ألا نشتهي كلنا عنواناً يتصدر صحفنا عن انتصار عربي في واحدة من معارك هذا الوطن ضد الجهل والأمية وجرائم الإرهاب مثلاً؟ أو في واحدة من ساحات العلم أو الأدب أو حتى مباراة في كرة القدم؟

نشرة أخبار لا تكرر هذا السواد الذي نسمعه منذ سنوات وسنوات عن «داعش» و«القاعدة» والخطف والقتل والسلطة المستشرسة على مواطنيها، والفساد العابث في حياة وأرزاق وصحة ملايين من مواطني الوطن العربي؟

ألا نتمنى جميعنا أخباراً تختلف عن (تظاهرات عارمة ضد الفساد في جنوبي العراق، مجازر فظيعة في الحديدة، النظام السوري يقصف إدلب، الإخوان غرروا بابن لادن حسب تصريحات والدته، خلافات بين إسرائيل والدروز، معارك طاحنة بين جيش مصر والإرهابيين في سيناء، خلافات اللبنانيين تعرقل حلحلة أوضاعه...الخ)؟ نعم نتمنى، وحين لا نعثر على أخبار تشبه ذلك الضوء الذي يلوح في آخر النفق، نهجر النفق وننسى الضوء حتى حين!

نغادر منطقة الاهتمام الملازم جداً، نخرج من غرفة العناية المركّزة للوطن العربي، ننزع الأسلاك وحقن المضادات الحيوية المغروسة في قلوبنا، ونهرب مشياً إلى حيث لا أخبار تماماً، ونظل نمشي ولكن على طريقة محمود درويش الذي قال: «أمشي خفيفاً لئلا أكسر هشاشتي، وأمشي ثقيلاً لئلا أطير»!!

 

تعليقات

تعليقات