عوشة بنت خليفة.. الحضور الطاغي للقصيدة - البيان

عوشة بنت خليفة.. الحضور الطاغي للقصيدة

لا بأس من الاعتراف بأننا أمة تعشق الكلام الجميل، تحب القصائد والشعر والشعراء، أمة تراثها على ألسنة أدبائها والأفذاذ من شعرائها ورواتها وحاملي إرث الأمثال والحكايات والأساطير، لذلك فقد كانت القبيلة العربية قديماً، كما تروي الكتب، تحتفل رسمياً حين يبزغ فيها نجم شاعر، تقيم الأفراح وتدق الطبول وتعلي الأصوات بالأهازيج: هنا ولد شاعر، ولد صوت سيحمل القبيلة إلى كل الدنيا، فلا يندثر تاريخ قبيلة ولد لها شاعر فذ!

أن يولد شاعر يعني أن تولد القبيلة في فضاء العالم من جديد، فماذا إذا حدث ومات الشاعر، ماذا كانت تفعل القبيلة قديماً؟ هل يغيب الشاعر فعلاً؟ هل تنتهي تلك السطوة الهائلة، التي كانت له على مداركنا؟

إن الموت لا يسرق الشعراء ولا يغيّبهم، لا يمحو ذكراهم، لأنهم يخلدون في الزمن، وفي تاريخ البشر والأمكنة، لا تطالهم معاني المحو والنسيان وما يجري على بقية البشر، من هنا لا تفعل القبيلة شيئاً إذا رحلوا، لأنهم تكفلوا بإرث القصائد أن تحفظ حضورهم وتاريخهم في مواجهة النسيان!

الحق أن الشاعرة عوشة بنت خليفة كنموذج لصوت الشاعر القوي والجميل لن تغيب أبداً، وسطوتها ستبقى تامة لن ينتقص منها غياب جسدها، سنفتح أوراق الذاكرة التي تحمل الكثير منها: من قصائد الحب وأغنيات أيام المراهقة وأحوال الزمن الماضي ومناسباته وطقوس أهله، ما يعني أن ذاكرة جيل بأكمله ستنفتح على سجل مهم، حمل ذاكرة جزلة من الأشعار وأبيات الحكمة والحب والغزل والتصوف، هذا الجيل الذي تربت مداركه على أشعار عوشة بنت خليفة، التي عرفناها وتابعنا تلك المناظرات الرقيقة بينها وبين العديد من كبار الشعراء.

ظلت عوشة بنت خليفة، ابنة مدينة العين، المتحدرة من عمق الصحراء وتراث أسرة شديدة المحافظة، تطلق القصائد وتجاري كبار الشعراء، حيث لا تنسى الذاكرة الجمعية في الإمارات أشعار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان لها، وردودها على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لقد تفوقت عوشة كصوت نسائي شعري من طراز رفيع: من حيث جزالة اللغة، وقوة المعاني الممتلئة بالحكمة، وذلك البناء المحكم السلس للقصيدة الشاعرية المنسابة كنهر صاف.

كان لـ«عوشة بنت خليفة» مواقف قوية تنم عن شخصية فذة واثقة ومعتدّة بنفسها ومواقفها، لا تهتز ولا تتراجع، حتى قررت أن تعتزل الشعر نهائياً سنوات التسعينيات، لتتفرغ للعبادة والتبتل، فكانت، رحمها الله، قوية في موقفها ولم تتراجع عنه حتى لاقت وجه ربها فجر الجمعة السابع والعشرين من شهر يوليو لعام 2018. رحمها الله رحمة واسعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات