الفرح لكم.. وللعيد تفاصيله !

العيد مهما حاولنا فلسفته والتأسي بما كان عند الحديث عنه، فهو كما أراه دائماً، طفل أبى أن يكبر، أشبه بأسطورة أو خرافة، ارتبط بسلسلة من الإيمانات والعقائد عند الكبار، وتلازم مع البهجة والمفاجآت والثياب الجديدة والأغنيات والعيدية والألعاب عند الأطفال، كما ارتبط عند أمي بتجمع أبنائها حولها، وعند جدتي بامتلاء البيت بكل من لم تكن تراهم أو تسمع عنهم طيلة أيام العام. العيد طقس إنساني رفيع المقام مستقر فينا كرمز ديني أولاً وكتجسيد جمعي للفرح وبهجة اللقاءات الحميمة مع من نحب، يطل من ذاكرة قديمة قبل أن نستخرجه من تقويم الأيام، وفي الذاكرة فإن العيد ليس أكثر من انتظار الغد والكثير من الأشياء.. وكلها ذات وقع مبهج!

الأشياء كلها جميلة، فثيابنا، مقتنيات أطفالنا، استعداداتنا لاستقبال من نحب صباحاً، تفاصيل المنزل الذي ننظفه ونرتبه، العيدية التي نجهّزها للصغار بكل ما يتراءى لنا من فرح في عيونهم وهم يتخاطفونها وغيرها من التفاصيل. تلك كلها أشياء لا يكتمل العيد من دونها وهي ليست مكملات جافة للفرح، إنها لزوم ما لا تتم بهجة العيد من دونها، حتى وإن ادعى البعض أن العيد ينبع من داخلنا وليس من تلك الأشياء والتفاصيل!!

الذين لا يعتبرون الثياب الجديدة ضرورة من ضرورات العيد يسحبون اعتبارهم ذلك على كل شيء فيفرغون العيد من محتواه، والعيد ليس عملية حسابية أو تجارية، إنه مناسبة مفعمة بالتداعيات والرمزية الدينية والإنسانية العظيمة نستعيدها لنتواصل مع الحياة فتبقى قيمنا وأرواحنا كما يجب أن تكون، رحيمة، مضحية، ساعية للأفضل، محبة للخير وللجميع.

لم يكن العيد في حياتنا منذ كنا صغاراً أكثر من ثياب وعيدية وأصوات تفتتح النهار مع خيوط الفجر الأولى لتملأ البيت بالاستعدادات، بينما مآذن الحي تعطّره بالتكبير والتهليل وتتعالى الأصوات وروائح البخور والعطور، صوت جدي، جدتي، أبي، أمي، إخوتي، الثياب، علب الأحذية، وأصوات الرفاق يهلون من فضاء الخارج إلى بهو الفناء، يضيئون بالجديد وسؤال يتوارى في عيونهم عن العيدية.

نعم، العيد فرح.. والفرح يأتي من كل التفاصيل والأشياء، لكننا كلما كبرنا ثقلت أرواحنا وزادت فلسفتنا ورشحت قلوبنا عن قناعات ليست سوى حصيلة خيبات وعثرات ومواقف، لكنها ليست حقائق مطلقة كما نحاول أن نزيّنها كلما تحدثنا عنها!!

أظن أننا حين نعجز عن الفرح نخترع نظريات لتبرير ذلك العجز، فلنؤجل ذلك اليوم فالأيام مليئة بالثقوب، ولنفسح المجال للعيد وللفرح، كل عيد والجميع أكثر بهجة والأيام حبلى بما تتمنون!

تعليقات

تعليقات