«تحت شمس توسكانيا»

وأنا أستقل قطاراً لأعبر به بعض مساحة من الأرض، ثم أغادره لأستقل آخر ينقلني إلى هواء آخر وبشر آخرين وضجيج ووجوه مختلفة، في عمق هذا التسارع الذي أعيشه وأنا أتنقل بين مدن إقليم توسكانيا الإيطالي، تذكرت أكثر من شيء كنت قد خلّفته ورائي دون أن أتحقق منه: رواية «قطار الليل إلى لشبونة»، التي بحثت عنها كثيراً في معرض أبوظبي الدولي للكتاب قبل أن أعرف أن ناشرها لم يشارك في المعرض هذا العام، ما يجعلني أنتظر إما رحلة للقاهرة أو معرضاً في مدينة أخرى، فالرواية -التي تحولت فيلماً سينمائياً حمل الاسم نفسه- جميلة حد الإغراء بحثاً عنها!

الأمر أو الرواية الثانية هي «فتاة القطار»، الرواية التي وُصفت بأنها نفيسة ومشوّقة، وأنها ستغير إلى الأبد نظرة قارئها إلى حياة الآخرين، هكذا كتب أحدهم، الرواية باختصار حول الفتاة ريتشل التي تستقل قطارها نفسه كل صباح، لتسير على تلك السكة كل يوم وتمر بسلسلة من بيوت الضواحي اللطيفة عندما يتوقف القطار عند تلك الإشارة الضوئية .

حيث رجل وامرأة يتناولان إفطارهما على الشرفة كل صباح حتى صارت تحسّ بأنها تعرفهما، إلى درجة أنها تخيلت حياتهما كاملة أمام عينيها، حياة لطالما حلمت بها، ثم كانت الصدمة، فخلال دقيقة واحدة تغير كل شيء!

الأمر الثالث هو الفيلم الجميل جداً، الذي كانت بطلته «دايان لين»، والذي حمل عنوان «تحت شمس توسكانيا»، هذا العنوان الذي سأستخدمه عنواناً لمقالي بضمير مرتاح، طالما أنني أعلنت أنه يخصّ أحداً غيري ما يجعلني في منأى عن اختراق حقوق الملكية الفكرية!

في رواية «قطار الليل إلى لشبونة» بحث عن معنى أو تفسير لحدوث التغييرات التي تحدث لنا وفي داخلنا وخارجنا، البحث عن جواب قد يكون مجهولاً لكنه أقرب للمجهول المعلوم.

حيث إن إصرارنا الغريب على نفي معرفة الأسباب الحقيقية لتغيراتنا لا يصنع واقعاً حقيقياً ولا يغير من الواقع، بل على العكس تماماً، إن هذا التجاهل أو التغابي يحول تلك الأشياء التي غيرتنا إلى شؤون مستعجلة يجب الالتفات إليها سريعاً لمنع حدوث ما هو أسوأ وما قد لا نتمكن من تفسيره أو وضع الإصبع عليه!

بالنسبة لي سأترك هذه الأمكنة التي مشيت في طرقاتها طيلة أيام وسأترك شيئاً من نفسي بلا شك؛ لأننا لا نأخذ المكان في ذاكرتنا فقط بل نحن أيضاً نبقى هناك في تفاصيلها حتى نعود ثانية.

تعليقات

تعليقات